المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ألمانيا: قتل وانتحار جماعي لأسرة واحدة بسبب شهادة كوفيد مزورة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
تكريم ضحايا كوفيد من أمام منزل عائلة بكونيغز ووسترهاوسن
تكريم ضحايا كوفيد من أمام منزل عائلة بكونيغز ووسترهاوسن   -   حقوق النشر  Fabian Sommer/dpa via AP

أشار محققون ألمان إلى اشتباههم بجريمة قتل وانتحار، وقعت بالقرب من العاصمة برلين وعلى ما يبدو فإن الجريمة مرتبطة بشهادة كوفيد-19 مزورة. وجاء ذلك بعد العثور على جثث لخمسة أشخاص، بينهم ثلاثة أطفال تتراوح أعمارهم 4 و8 و10 سنوات، مصابين بأعيرة نارية في منزل بكونيغز ووسترهاوسن يوم السبت. وتعتقد السلطات الألمانية أن ربّ الأسرة الذي يبلغ من العمر 40 عاما قتل زوجته وأطفاله بالرصاص قبل إقدامه على الانتحار.

وأوضح المدعي العام غيرنوت بانتليون لوكالة الأنباء الألمانية إن الرجل ترك ملاحظة جاء فيها أنه حصل على شهادة تطعيم مزورة لزوجته ضدّ كوفيد-19. وقد أصبحت الشهادة الصحية، التي تثبت تلقي اللقاح ضدّ فيروس كورونا المستجد إلزامية للموظفين الألمان الشهر الماضي حيث شددت البلاد قيود مكافحة الوباء.

وبحسب ما ورد في التحقيق، فقد تنبه صاحب العمل حيث تعمل الزوجة بأن الشهادة الصحية مزورة، ويبدو أن الزوج والزوجة كانا خائفان من احتمال إلقاء القبض عليهما وأخذ أطفالهما بعيدا، على حد قول المدعي العام.

وتم تنبيه الشرطة بعد أن أفاد شهود عيان أنهم شاهدوا جثثا داخل المنزل الواقع في منطقة سينزيغ بالبلدة جنوب شرقي برلين. وقال المحققون إنهم عثروا على مسدس في المنزل، ولكن لم يتضح على الفور ما إذا كان هو السلاح المستخدم لإطلاق الرصاص. ولم تجد السلطات ما يشير لوجود أي شخص آخر في ذلك الوقت أو أن أي شخص اقتحم المنزل.