المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل رئيس الأركان الهندي و12 شخصا آخرين في تحطم المروحية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الجنرال بيبين راوات  خلال مؤتمر صحفي في نيودلهي الهند، عام 2018.
الجنرال بيبين راوات خلال مؤتمر صحفي في نيودلهي الهند، عام 2018.   -   حقوق النشر  AP/Copyright 2018 The Associated Press. All rights reserved.

أعلن سلاح الجو الهندي مقتل رئيس الأركان الجنرال بيبين راوات وزوجته في تحطم مروحية أسفر أيضا إلى مقتل 11 شخصا آخرين.

وقال سلاح الجو في تغريدة "ببالغ الأسف تأكد الآن بأن الجنرال بيبين راوات والسيدة مدوليكا راوات و11 شخصا كانوا على متن المروحية، قضوا في الحادث المؤسف".

وكانت المروحية التي تقل رئيس الأركان على متنها ومن طراز ام أي-17ف5 قد تعرضت لحادث الأربعاء قرب كونور في تاميل نادو.

وأوضح ضابط كبير في الجيش الهندي لوكالة فرانس برس أن الجنرال راوات وزوجته كانا في المروحية إلى جانب 12 شخصًا آخرين في طريقهم إلى كلية "ديفنس سيرفسز ستاف كولدج" العسكرية.

وأعلن وزير الغابات في ولاية تاميل نادو ك.راماشندران من موقع الحادث، حسبما نقلت صحيفة "تايمز اوف انديا"أن سبع جثث انتُشلت على الأقلّ.

وقال مسؤول في فرق الانقاذ في كونور لوكالة فرانس برس "نقل بعض الجرحى إلى المستشفى" موضحا أن حوالى عشرين آلية لفرق الاطفاء في المكان لإطفاء حريق.

وأظهرت لقطات مصورة نشرتها محطات التلفزيون الإخبارية حطام المروحية الذي اندلعت فيه النيران في موقع الحادث في منطقة حرجية كثيفة قرب محطتها النهائية في منطقة نيلغيريس.

وتحطّمت المروحية على بعد نحو عشرة كيلومترات من الطريق الأقرب، ما أجبر فرق الانقاذ على التوجه إلى موقع الحادث سيرًا، حسبما قال مسؤول آخر من فرق الإطفاء لوكالة فرانس برس.

وأظهرت صور من الموقع حشدًا يكافح لإخماد النيران بدلاء ماء بينما كانت مجموعة من الجنود تحمل أحد الركاب على نقالة مرتجلة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن المروحية أقلعت من قاعدة لسلاح الجوي في سولور بعد ظهر الأربعاء بالتوقيت المحلي.

مقرّب من مودي

والجنرال بيبين راوات المقرب من رئيس الوزراء ناريندرا مودي، هو أول رئيس لهيئة الأركان في الهند بعدما استحدثت الحكومة الهندية هذا المنصب العام 2019.

ويتحدّر الجنرال من عائلة عسكرية خدمت عدة أجيال في القوات المسلحة الهندية، وانضم إلى الجيش برتبة ملازم ثان عام 1978.

وخلال أربعة عقود من الخدمة العسكرية، قاد القوات المسلّحة في المنطقة الخاضعة لإدارة الهند من كشمير، والمتمركزة على طول الخط الذي يفصلها عن الصين.

ويُنسب إليه إضعاف التمرّد الانفصالي على الحدود الشمالية الشرقية للهند، وأشرف على عملية عبر الحدود مع بورما المجاورة.

وكان قائدًا للجيش المؤلف من 1,3 مليون عنصر، من العام 2017 حتى 2019، قبل أن يصبح رئيس هيئة الأركان، بهدف تحسين التنسيق بين الجيش والبحرية والقوات الجوية، بحسب محلّلين.

وتعرّضت المروحية الروسية من طراز ام أي-17 التي دخلت حيز الاستعمال في السبعينيات والتي تُستخدم حول العالم، لحوادث عديدة على مرّ السنوات.

وتحطمّت مروحية ام اي-17 تابعة للجيش الأذربيجاني خلال طلعة تدريب الشهر الماضي، ما اسفر عن مقتل 14 شخصًا في الحادث.

وفي العام 2019، قُتل أربعة جنود اندونيسيين وجُرح خمسة آخرون في وسط جاوا في حادث تدريب آخر لمروحية من الطراز نفسه.

المصادر الإضافية • أ ف ب