المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الصين ونيكاراجوا تستأنفان العلاقات الدبلوماسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الصين ونيكاراجوا تستأنفان العلاقات الدبلوماسية
الصين ونيكاراجوا تستأنفان العلاقات الدبلوماسية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

بكين/تايبه (رويترز) – استأنفت الصين ونيكاراجوا العلاقات الدبلوماسية يوم الجمعة بعدما قطعت الأخيرة علاقاتها مع تايوان، التي تعتبرها بكين جزءا من أراضيها، وهو أمر يعزز مكانة الصين في منطقة بالعالم ظلت لفترة طويلة تُعتبر منطقة نفوذ للولايات المتحدة ومن شأنه أن يثير غضب واشنطن.

وكثفت الصين ضغوطها العسكرية والسياسية على تايوان لقبول سيادتها عليها، مما أثار حنق الجزيرة التي قالت مرارا إنها لن ترضخ للترهيب وتملك حق المشاركة على الساحة الدولية.

وذكرت وزارة الخارجية الصينية، التي أعلنت القرار بعد اجتماعات مع وزير مالية نيكاراجوا واثنين من أبناء الرئيس دانييل أورتيجا في مدينة تيانجين بشمال الصين، أن بلادهم اتخذت “الخيار الصحيح”.

وقرار نيكاراجوا قطع علاقاتها مع تايوان يعني تقلص عدد حلفاء تايبه ويوجه صفعة للولايات المتحدة.

ويأتي القرار بعد شهور من تدهور العلاقات بين أورتيجا وواشنطن وفي نفس يوم إعلان وزارة الخارجية الأمريكية فرض عقوبات على نستور مونكادا لاو مستشار الأمن القومي لرئيس نيكاراجوا قائلة إنه يدير مخطط احتيال مرتبطا بالواردات والجمارك يهدف لإثراء أعضاء بحكومة أورتيجا.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن قرار نيكاراجوا لا يعكس إرادة شعبها لأن حكومتها لم تُنتخب في انتخابات حرة.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي إن حلفاء تايوان ويبلغ عددهم 14 بلدا فقط الآن بقوا إلى جانبها بسبب ضغوط الولايات المتحدة و“دبلوماسية الدولار“، وهو ما تنفيه تايوان.