المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تقرير: إسرائيل ضربت منشآت أسلحة كيماوية سورية مرتين خلال العامين الماضيين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
مجمع هيم شنشار العسكري في سوريا
مجمع هيم شنشار العسكري في سوريا   -   حقوق النشر  أ ب

ذكرت صحيفة واشنطن بوست يوم الإثنين أن إسرائيل ضربت مرتين منشآت أسلحة كيماوية في سوريا على مدى العامين الماضيين في حملة تستهدف منع دمشق من استئناف إنتاج الأسلحة الكيميائية.

وأكد مصدر مطلع على العملية اشترط عدم نشر اسمه أو جنسيته لرويترز دقة التقرير، الذي استشهد بمسؤولين حاليين وسابقين في المخابرات الأمريكية والغربية لم يتم الكشف عن هويتهم.

وامتنع الجيش الإسرائيلي عن التعليق.

كما لم يصدر تعليق فوري من مسؤولين في سوريا. وتنفي الحكومة السورية استخدام أسلحة كيماوية. ووعدت في عام 2013 بتسليم أسلحتها الكيماوية، وهو ما تقول إنها فعلته.

واعترفت إسرائيل بشن عشرات الضربات الجوية في سوريا قائلة إنها استهدفت الوجود الإيراني أو تسليم أسلحة إلى جماعات حليفة لإيران.

وذكرت الصحيفة أن طائرات إسرائيلية ضربت في الثامن من يونيو حزيران ثلاثة أهداف عسكرية قرب مدينتي دمشق وحمص، جميعها مرتبطة ببرنامج الأسلحة الكيماوية السورية السابق.

وأضافت أنه في مارس آذار من العام الماضي استهدفت إسرائيل فيلا ومجمعا لهما علاقة بشراء مواد كيماوية يمكن استخدامها في غازات الأعصاب.

وخلصت تحقيقات متكررة من جانب الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن قوات الحكومة السورية استخدمت غاز الأعصاب، السارين، وغاز الكلور في هجمات بين عامي 2015 و 2018 يقول المحققون إنها تسببت في قتل وإصابة الآلاف.

وعبر مسؤولون إسرائيليون عن القلق من احتمال وقوع أسلحة كيماوية سورية في أيدي جماعات متشددة.