المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة: نظام الأسد استخدم الأسلحة الكيماوية 17 مرة خلال الحرب السورية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ضحايا لهجوم تقول منظمة حظر الأسلحة إن الجيش السوري استخدم فيه أسلحة كيميائية
ضحايا لهجوم تقول منظمة حظر الأسلحة إن الجيش السوري استخدم فيه أسلحة كيميائية   -   حقوق النشر  أ ف ب

قال رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أمام الأمم المتحدة أمس الخميس إن نظام الرئيس السوري بشار الأسد استخدم الأسلحة الكيماوية المحرمة دوليا فيما لا يقل عن 17 مرة خلال الحرب الأهلية السورية.

وقال فرناندو آرياس، المدير العام للمنظمة، إن الخبراء حققوا في 77 ادعاء وخرجوا بنتائج أكدت تلك "الحقيقة المزعجة" التي تأتي على الرغم من انضمام سوريا لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عام 2013.

وأكد آرياس أنه لا تزال هناك العديد من الأسئلة حول مصداقية النظام السوري فيما يتعلق بالإعلان عن برنامجه للأسلحة الكيميائية وذلك بعد "العثور على أسلحة كيميائية في عينات تم جمعها في حاويات تخزين كبيرة في سبتمبر – أيلول 2020".

وأضاف بأن المنظمة لم تتلق ردا من دمشق حين طلبت تأشيرات دخول من أجل إرسال فريق للتحقيق في سوريا الشهر الماضي مما أدى إلى تأجيل المهمة حتى إشعار آخر.

وكان نظام الأسد قد انضم لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية عام 2013 بإيعاز من حليفته روسيا بعد هجوم كيميائي مدمر ألقت القوى الغربية باللوم فيه على دمشق.

وأعلن نظام الأسد تدمير ترسانته من الأسلحة الكيميائية عام 2014 وهو ما يزال محل نزاع حتى الآن بعدما اتهم خبراء المنظمة الدولية نظام الأسد بشن ثلاث هجمات كيماوية عام 2017.

ولم تتعاون دمشق مع استجوابات المحققين آنذاك وهو ما أدى إلى استخلاص قرار غير مسبوق في أبريل – نيسان الماضي بإيقاف "حقوقها وامتيازاتها" بمنظمة حظر الأسلحة.

وتقول روسيا إن المنظمة تتعامل مع النظام السوري تحت ضغط من القوى الغربية.

وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة أمس الخميس فاسيلي نيبينزيا إن المنظمة "تستخدم معلومات من مصادر متحيزة ضد الحكومة السورية".

وأضاف: "ليس من المستغرب أن سوريا لم تعترف قط بشرعية مجموعة التحقيق، ولا نحن كذلك". وأضاف: "تأسست المجموعة بشكل غير شرعي. لا يمكنك أن تتوقع أن سوريا ستتعاون معها".

وقالت السفيرة البريطانية لدى الأمم المتحدة بربرا وودورد إن الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة نسبتا ثماني هجمات بالأسلحة والكيميائية إلى النظام السوري وهو ما يؤكد استمرار امتلاكه لتلك الأسلحة واستعداده لاستخدامها".