المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: طالبان تناشد الأمة الأمريكية "العظيمة" تغيير سياساتها تجاه الحركة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
وزير خارجية أفغانستان يتحدث إلى أسوشيتد برس
وزير خارجية أفغانستان يتحدث إلى أسوشيتد برس   -   حقوق النشر  Mohammed Shoaib Amin/AP

ناشد أمس الأحد وزير الخارجية الأفغاني الولايات المتحدة الأمريكية رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلاده منذ وصول حركة طالبان للحكم في أغسطس – آب الماضي.

كذلك أكد الوزير أمير خان متقي أن الحركة أضحت أكثر انفتاحاً عن فترة حكمها الأولى للبلاد بين عامي 1996 و2001 حين منعت النساء من العمل والتعليم وحظرت أغلبية الفعاليات الرياضية والترفيهية كما نفذت بعض أحكام الإعدام الميدانية.

ووجه متقي حديثه خلال حوار لوكالة أسوشييتد إلى واشنطن قائلاً: "إلى الأمة الأمريكية: أنت أمة عظيمة وكبيرة ويجب أن يكون لديك ما يكفي من الصبر ولديك قلب كبير لتجرؤ على وضع سياسات بشأن أفغانستان على أساس القواعد الدولية والعزلة وإنهاء الخلافات وجعل المسافة بيننا اقصر واختيار علاقات جيدة مع أفغانستان".

وتعاني أفغانستان من وضع اقتصادي وإنساني سيء زاد من وقعه العقوبات الاقتصادية التي فرضتها واشنطن على كابول منذ استيلاء طالبان على السلطة.

وطالب متقي الولايات المتحدة وغيرها من القوى الغربية برفع الحظر المفروض على عشرة مليارات دولار تم تجميدها بحسابات الحكومة الأفغانية.

وأضاف: "العقوبات ضد أفغانستان... لن تكون لها أي فائدة. جعل أفغانستان غير مستقرة أو وجود حكومة أفغانية ضعيفة ليس في مصلحة أحد".

وأطيح بحكم طالبان المتشدد لأفغانستان في أعقاب الغزو الأمريكي للبلاد عام 2001 بعد اتهام الحركة بدعم وإيواء تنظيم القاعدة وقائده أسامة بن لادن العقل المدبر لتفجيرات 11 سبتمبر - أيلول في نيويورك خلال نفس العام.

أكثر انفتاحاً

وعلى الرغم من اعترافه باقتراف الحركة لأخطاء خلال الأشهر الثلاثة الأولى منذ توليها السلطة مرة أخرى، إلا أنه نفي قيامها بعمليات انتقام منهجية ضد أعضاء الحكومة الأفغانية السابقة والتي كانت موالية لواشنطن.

ومنذ تولي طالبان حكم البلاد، مُنع طالبات المدارس من التعليم كما طالبت الحركة العاملات بالحكومة بالبقاء في منازلهن ولكن متقي يقول إن حركته تحتاج إلى المزيد من الوقت من أجل تجهيز المدارس وأماكن العمل للفصل بين الرجال والنساء.

ويقول متقي إن الحركة غيرت عدد من المفاهيم التي اتبعتها إبان فترة حكمها الأولى، مثل " "إحرازنا تقدما في الإدارة والسياسة... في التفاعل مع الأمة والعالم. مع كل يوم يمر سنكتسب المزيد من الخبرة ونحقق المزيد من التقدم".

واستشهد متقي على تصريحاته بالقول إن الفتيات عدن للدارسة في عشرة من بين 34 إقليماً أفغانياً في وقت تعمل فيه المدارس والجامعات الخاصة دون عوائق، بالإضافة إلى عودة 100% من النساء العاملات بالقطاع الصحي لمزاولة عملهن بشكل طبيعي، بحسب وصفه.

الإرهاب

وفنّد متقي تصريحات الجنرال الأمريكي فرانك ماكينزي، الذي قال إن أفغانستان شهدت توسعاً طفيفاً لبأس تنظيم القاعدة في البلاد منذ أغسطس – آب.

وعلى الرغم من إعلان تنظيم "الدولة الإسلامية - ولاية خراسان" مسؤوليته عن عدة عمليات إرهابية في البلاد منذ وصول طالبان للحكم، أكد متقي إن الحركة الآن أصبحت اكثر سيطرة على الوضع الأمني حيث "لم تقع أعمال إرهابية خلال الشهر الماضي".