المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: مقتل مستوطن إسرائيلي وإصابة اثنين آخرين خلال عملية إطلاق نار في الضفة الغربية المحتلة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
دورية للجيش الإسرائيلي
دورية للجيش الإسرائيلي   -   حقوق النشر  Majdi Mohammed

توفي إسرائيلي في العشرينات من العمر متأثراً بجروحه وأصيب اثنان آخران، بعدما تعرضت سيارتهم الخميس لإطلاق نار قرب مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، وفق مسعفين. وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه يبحث عن المهاجم.

وقال مسعف في جهاز "نجمة داود الحمراء" إنه حاول عبثاً إنعاش راكب في المقعد الخلفي للسيارة، كان فاقداً للوعي بعد إصابته برصاصة، وبين أن "سائق السيارة وراكباً آخر بكامل وعيهما ويعانيان إصابات طفيفة بسبب شظايا زجاج" النوافذ. وقال مسعفون إن الهجوم وقع قرب مستوطنة شافي شمرون في شمال الضفة الغربية المحتلة.

سلسلة الهجمات

وأتى إطلاق النار بعد سلسلة من الهجمات في القدس والضفة الغربية في الفترة الأخيرة.

والأسبوع الماضي أوقفت الشرطة الإسرائيلية مراهقة فلسطينية تبلغ 14 عاما، للاشتباه في طعنها جارتها وهي إسرائيلية يهودية تقيم في مستوطنة في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة. وعائلة الشابة مهددة بالطرد من هذه المنطقة.

وفي 22 تشرين الثاني/نوفمبر قتل إسرائيلي وجرح ثلاثة أشخاص آخرين في هجوم، بالسلاح شنه فلسطيني عضو في حركة حماس في البلدة القديمة في القدس.

ويأتي هجوم يوم الخميس أيضاً في الوقت الذي تواجه فيه الحكومة الائتلافية الإسرائيلية المنقسمة أيديولوجياً توتراً داخلياً، بسبب مسألة العنف الذي يمارسه المستوطنون ضد الفلسطينيين.

وأفادت منظمة بتسيلم الحقوقية الإسرائيلية الشهر الماضي عن وقوع 450 هجوماً، من قبل المستوطنين على الفلسطينيين منذ أوائل عام 2020. وفي العديد من حوادث عنف المستوطنين، وقف الجيش بجانب المهاجمين أو ساعدهم، بحسب الحركة.

ويعيش نحو مئتي ألف إسرائيلي في القدس الشرقية فضلاً عن 300 ألف فلسطيني. واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في العام 1967 وأعلنت ضمها لاحقاً دون أن تعترف الأسرة الدولية بذلك. وتَواصل الاستيطان الإسرائيلي الذي يعتبره المجتمع الدولي غير قانوني في عهد كلّ الحكومات الإسرائيلية منذ 1967.

المصادر الإضافية • أ ف ب