المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا تقول إن الرد الغربي على طلباتها الأمنية غير مشجع وواشنطن تؤكد "لا تفاوض بدون حلفائنا"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
تدريبات عسكرية روسيا
تدريبات عسكرية روسيا   -   حقوق النشر  Vadim Savitskiy/Russian Defense Ministry Press Service

قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية يوم الجمعة إن الكرملين يعلم أن بعض أجزاء المقترحات الأمنية الأوروبية التي قدمها للولايات المتحدة "غير مقبولة".

وقال المسؤول للصحفيين إن الولايات المتحدة لا تزال "قلقة للغاية" بشأن التعزيزات العسكرية الروسية "الكبيرة وغير المبررة" على حدود أوكرانيا.

وأضاف أن الولايات المتحدة ستعود إلى روسيا في وقت ما الأسبوع المقبل بمزيد من المقترحات الملموسة بشأن شكل أي محادثات قد تعقد.

وردت واشنطن الجمعة على المقترحات الروسية بشأن منع توسع الحلف الأطلسي شرقا، فحذرت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي من أنه "لا مفاوضات حول الأمن الأوروبي بدون حلفائنا وشركائنا الأوروبيين".

وأكدت ساكي متحدثة إلى الصحافيين في الطائرة التي كانت تقل الرئيس جو بايدن في زيارة قصيرة إلى كارولاينا الجنوبية (جنوب شرق) "نجحنا على مدى عقود في التفاوض مع روسيا حول مسائل أمنية ... ليس هناك ما يمنعنا من مواصلة الأمر، لكننا سنقوم بذلك بالشراكة والتنسيق مع حلفائنا وشركائنا الأوروبيين".

قالت وكالة الإعلام الروسية في وقت سابق إن موسكو كشفت يوم الجمعة عن مجموعة من الضمانات الأمنية التي تريدها من الغرب بما في ذلك وعود بالتخلي عن أي نشاط عسكري في أوكرانيا وشرق أوروبا وعدم توسيع الحلف.

أما وكالة إنترفاكس فنقلت عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قوله إن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي يرفضان حتى الآن جميع الأفكار ولم يكن ردهما مشجعا.

وقدمت موسكو مقترحاتها للولايات المتحدة هذا الأسبوع وسط تزايد التوتر بشأن حشد قوات روسية بالقرب من أوكرانيا. ومن جانبها، حذرت الدول الغربية من أن روسيا قد تشن هجوما جديدا على أوكرانيا، وهو ما تنفيه موسكو.

وتقول روسيا إنها ترد على ما تعتبره تهديدا لأمنها نتيجة علاقات أوكرانيا المتزايدة مع حلف الأطلسي وتطلعها للانضمام إليه.

وهي تقول إن الخطة الأمنية المزمعة وسيلة لنزع فتيل التوتر في أوروبا لتجنب المواجهة العسكرية.

وأوجزت وكالة الإعلام الروسية النقاط الرئيسية في مقترحات موسكو على النحو التالي:

- عدم توسع حلف شمال الأطلسي أكثر من هذا وعدم انضمام أوكرانيا إليه.

- عدم نشر قوات وأسلحة إضافية خارج الدول التي كانت بها في مايو أيار 1997 (قبل انضمام أي من دول أوروبا الشرقية للحلف)، إلا في حالات استثنائية وبموافقة روسيا وأعضاء حلف شمال الأطلسي.

- تخلي حلف شمال الأطلسي عن أي نشاط عسكري في أوكرانيا وشرق أوروبا والقوقاز وآسيا الوسطى.

- عدم نشر صواريخ متوسطة وأقصر مدى في أماكن يمكن أن تصيب منها أراضي الجانب الآخر.

- عدم إجراء تدريبات بأكثر من لواء عسكري واحد في منطقة حدودية متفق عليها، وتبادل المعلومات الخاصة بالتدريبات العسكرية بشكل دوري.

- تأكيد أن كلا من الطرفين لا يعتبر الآخر خصما، والاتفاق على حل جميع النزاعات سلميا والامتناع عن استخدام القوة.

- الالتزام بعدم خلق أجواء تُعتبر تهديدا للطرف الآخر.

- مد خطوط ساخنة للاتصالات الطارئة.

المصادر الإضافية • أ ف ب