المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد خمس سنوات على وقوعه.. ألمانيا تحيي ذكرى اعتداء برلين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورنيوز
 خلال حفل تأبين في ذكرى الهجوم على سوق عيد الميلاد في بريتشيدبلاتز، في برلين، ألمانيا- 19 ديسمبر 2020
خلال حفل تأبين في ذكرى الهجوم على سوق عيد الميلاد في بريتشيدبلاتز، في برلين، ألمانيا- 19 ديسمبر 2020   -   حقوق النشر  Christoph Soeder

بعد خمس سنوات على الاعتداء صدماً بشاحنة في سوق لعيد الميلاد في برلين، تكرم المانيا الأحد ذكرى ضحايا الهجوم الأكثر دموية الذي شهدته.

وشن التونسي أنيس العامري (24 عاماً) في 19 كانون الأول/ديسمبر 2016 هجوماً دهساً بشاحنة استهدف سوقاً لعيد الميلاد في العاصمة الالمانية، تبناه تنظيم الدولة الإسلامية وأوقع 12 قتيلاً وعشرات الجرحى. وتوفي شخص ثالث عشر هذه السنة جراء إصابته بجروح بالغة في ذلك الحين.

ويجري حفل في الساعة 18,45 (17,45 ت غ) على أن يلقي الرئيس فرانك فالتر شتاينماير كلمة.

وتقام المراسم في "كنيسة الذكرى" الشهيرة التي دمر برج جرسها جزئيا خلال الحرب العالمية الثانية والتي تطل على ساحة برايتشايدبلاتز حيث يقام سوق عيد الميلاد.

وسيقرع جرس الكنيسة في الساعة 20,02، الساعة التي صدمت فيها الشاحنة الحشد بسرعة قصوى.

ووجه أقرباء الضحايا الذين سيحضرون المراسم، هذا الأسبوع رسالة مفتوحة إلى حكومة أولاف شولتس للمطالبة بإجراء تحقيقات إضافية، معتبرين أنه لم يتم إلقاء الضوء كاملاً على أي دور قد يكون لعبه شركاء ومدبرون محتملين.

وبعدما بقي فاراً أربعة ايام، عثر على أنيس العامري في إيطاليا حيث قتل برصاص شرطي في مدينة ميلانو.

وأقر نائب المستشار روبرت هابيك قبل بضعة أيام بأن "اعتداء برايتشايدبلاتز ما زال يطرح أسئلة عديدة لم تلق برأيي أجوبة كافية".

وأشارت عدة تقارير إلى الأخطاء التي ارتكبت في عملية مراقبة أنيس العمري الذي وصل إلى ألمانيا عام 2015 حيث رصد بعد فترة قصيرة على أنه إسلامي خطير وتاجر مخدرات.

وتبقى السلطات الألمانية في تأهب حيال مخاطر وقوع هجمات إسلامية، وأعلن وزير الداخلية في ايلول/سبتمبر أنه تم إحباط 23 محاولة اعتداء من هذا النوع منذ العام 2000.

وتقدر الشرطة عدد الإسلاميين الخطيرين في المانيا بـ554.

وإلى اعتداء سوق عيد الميلاد، تبنى تنظيم الدولة الإسلامية في 2016 عملية قتل بالسكين في هامبورغ، واعتداء بالقنبلة في أنسباخ أسفر عن إصابة 15 شخصا بجروح فضلا عن مقتل منفذه، وهجوما بالفأس في قطار في بافاريا أوقع خمسة جرحى.

غير أن السلطات الألمانية تعتبر أن جميع منفذي هذه الاعتداءات لم يأتوا إلى أوروبا حاملين تعليمات من تنظم الدولة الإسلامية، خلافات لبعض منفذي هجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في باريس، بل دبروا اعتداءاتهم بأنفسهم، وبعضهم تحت تأثير اضطرابات نفسية.

المصادر الإضافية • ا ف ب