المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هجوم صاروخي على المنطقة الخضراء وسط بغداد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة من الارشيف - القوات الأمنية العراقية تغلق المنطقة الخضراء بعد محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي-7 تشرين الثاني / نوفمبر 2021
صورة من الارشيف - القوات الأمنية العراقية تغلق المنطقة الخضراء بعد محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي-7 تشرين الثاني / نوفمبر 2021   -   حقوق النشر  Hadi Mizban.

استهدف هجوم بصاروخين فجر الأحد المنطقة الخضراء المحصنة في وسط بغداد التي تضمّ السفارة الأميركية، على ما أفادت القوات الأمنية العراقية في بيان، موضحةً أن أحد الصاروخين تمّ إسقاطه، في هجوم يأتي قبل نحو أسبوعين من الموعد المقرر لانسحاب القوات القتالية الأجنبية من البلاد.

وجاء في بيان لخلية الإعلام الأمني الرسمية أن "المنطقة الخضراء ببغداد تعرضت إلى قصف بواسطة صاروخين نوع كاتيوشا، حيث تم تفجير الأول بالجو بواسطة منظومة سيرام" الدفاعية "أما الثاني فقد سقط قرب ساحة الاحتفالات"، مضيفةً أن الهجوم تسبب بأضرار في سيارتين.

وأضاف البيان أن "القوات الأمنية باشرت بعملية تحقيق وتحديد موقع الإطلاق".

وقال مصدر أمني لفرانس برس إن أحد "الصاروخين أسقط قرب السفارة الأميركية، فيما سقط الآخر قرب ساحة الاحتفالات الواقعة على بعد نحو 500 متر من السفارة".

وكان مصدر أمني قد أفاد فرانس برس في وقت سابق عن إسقاط منظومة "سيرام" الدفاعية صاروخين قرب السفارة الأميركية في بغداد.

ولم تتبنَّ أي جهة بعد هجوم الأحد.

**نهاية "المهام القتالية" **لقوات التحالف الدولي

وفي الأشهر الأخيرة استهدفت عشرات الهجمات الصاروخية أو الهجمات بالقنابل بطائرات بدون طيار القوات الأميركية ومصالح أميركية في العراق. ولا يتم تبني هذه الهجمات لكن الولايات المتحدة تنسبها إلى فصائل موالية لإيران.

وأعلن العراق الأسبوع الماضي نهاية "المهام القتالية" لقوات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن على أراضيه، لتصبح مهام تلك القوات محصورة بالتدريب وتقديم المشورة.

كما أعلن التحالف الدولي أن "القوة الدولية المكلفة بالحفاظ على الهزيمة الدائمة" لتنظيم الدولة الاسلامية "أكملت انتقالها إلى الدور غير القتالي الذي كان مخططاً له قبل نهاية العام".

وإذا لم يغير هذا الإعلان كثيرا في الوضع على الأرض، إلا أنه أساسي بالنسبة إلى الحكومة العراقية التي توليه أهمية كبرى في مواجهة تهديدات فصائل عراقية موالية لإيران تطالب بمغادرة كل القوات الأميركية البلاد.

وسيبقى نحو 2500 جندي أميركي وألف جندي من قوات التحالف في العراق. هذه القوات لا تقاتل وتقوم بدور استشارة وتدريب منذ صيف 2020. لكن الفصائل الموالية لإيران تطالب بالانسحاب الكامل لتلك القوات.

وتكررت خلال الساعات السابقة للهجوم تهديدات على مواقع تواصل اجتماعي مقربة من فصائل موالية لإيران، مذكرةً واشنطن بموعد 31 كانون الأول/ديسمبر، مطالبة بانسحاب كامل للقوات الأجنبية.

ويصادف الهجوم مع الذكرى العاشرة لانسحاب القوات الأميركية من العراق بعد الغزو الأميركي في العام 2003. وأعادت واشنطن مذاك نشر قوات لها في البلاد ضمن إطار التحالف الدولي لمكافحة الجهاديين.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، تعرّض مقر إقامة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في المنطقة الخضراء لهجوم بثلاث طائرات مسيرة، لم تتبنه أي جهة، ووصفته السلطات بأنه "محاولة اغتيال فاشلة".

واستهدفت كذلك طائرات مسيرة مفخخة في أيلول/سبتمبر مطار أربيل في شمال البلاد الذي يضمّ قاعدة جوية فيها قوات من التحالف الدولي.

المصادر الإضافية • رويترز