عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هجوم بالصواريخ يستهدف السفارة الأمريكية في بغداد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
المنطقة الخضراء حيث تقع السفارة الأمريكية في بغداد
المنطقة الخضراء حيث تقع السفارة الأمريكية في بغداد   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن الجيش العراقي أنّ ثلاثة صواريخ سقطت ليل الأربعاء-الخميس قرب السفارة الأمريكية في بغداد، وذلك بعيد ساعات من تعرّض مصالح أمريكية في غرب العراق وأخرى في سوريا المجاورة لقصف مماثل، في هجمات غالباً ما تُنسب إلى فصائل مسلّحة موالية لإيران.

وأفاد مراسلو وكالة فرانس برس في العاصمة العراقية أنّ منظومة "سي-رام" الأمريكية للدفاع الجوي أطلقت فجر الخميس صواريخ اعتراضية للتصدّي لهذا القصف الصاروخي، في حين قال الجيش العراقي إنّ الصواريخ الثلاثة لم تصب السفارة بل سقطت في أماكن قريبة منها في المنطقة الخضراء الشديدة التحصين.

وكان هجوم بـ14 صاروخاً استهدف نهاراً قاعدة عين الأسد التي تضم عسكريين أمريكيين في محافظة الأنبار في غرب العراق وأسفر عن سقوط جريحين إصاباتهما طفيفة.

وتزامن القصف الصاروخي على قاعدة عين الأسد مع إعلان قوات سوريا الديمقراطية أنّها تصدّت لهجمات بطائرات مسيّرة في منطقة حقل العمر الذي يشكل أكبر قاعدة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن في سوريا، في هجوم هو الثاني من نوعه خلال أيام.

ومنذ مطلع العام، استهدف نحو خمسين هجوماً المصالح الأمريكية في العراق، لا سيّما السفارة الأمريكية في بغداد وقواعد عسكرية عراقية تضمّ أمريكيين، ومطاري بغداد وأربيل، في هجمات غالباً ما تنسب إلى فصائل عراقية موالية لإيران.

والحشد الشعبي الذي يضمّ في غالبيته فصائل موالية لإيران يناهض الوجود الأمريكي في العراق ويرحّب قادته بالهجمات التي تطال قواعد عسكرية عراقية تضمّ أمريكيين، لكنّهم لا يتبنّون هذه الهجمات.