المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤولون: معتقل فلسطيني ينهي إضرابا عن الطعام استمر 141 يوما

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من نضال المغربي

غزة (رويترز) – قالت عائلة المعتقل الفلسطيني هشام أبو هواش ومسؤولون إسرائيليون يوم الثلاثاء إنه أنهى إضرابا عن الطعام استمر قرابة خمسة أشهر بعد موافقة إسرائيل على عدم تمديد احتجازه، غير أن المسؤولين الإسرائيليين لم يؤكدوا إبرام اتفاق بشأن هذا الأمر.

واعتقلت إسرائيل أبو هواش (40 عاما) في أكتوبر تشرين الأول 2020 وبدأ إضرابه عن الطعام احتجاجا على اعتقاله دون توجيه اتهامات له.

ووصف مسؤول أمني إسرائيلي، طلب عدم الكشف عن هويته، أبو هواش بأنه ناشط في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية وقال إنه “اعتقل بسبب ضلوعه في نشاط إرهابي”.

ونُقل أبو هواش إلى المستشفى في ديسمبر كانون الأول. وهددت حركة الجهاد الإسلامي بشن هجمات على إسرائيل إذا توفي، مما أثار المخاوف من تجدد العنف بعد حرب استمرت 11 يوما في مايو أيار بين إسرائيل والنشطاء الفلسطينيين في غزة.

وكتب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه على تويتر يقول “نهنئ الحر أبو هواش وكل أبناء شعبنا والذين تضامنوا مته حول العالم ورفعوا صوتهم للإفراج عنه، بتمكنه من نيل حريته بقوة إرادته”.

وقال جواد بولس محامي أبو هواش إن إسرائيل وافقت على عدم تمديد اعتقاله إلى ما بعد 26 فبراير شباط. وقال مسؤولون فلسطينيون إن مصر ساعدت في التوسط في الاتفاق. وتجمع العشرات أمام منزل أبو هواش في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة للاحتفال.

وقالت عائلته إن أبو هواش وافق على الشروط.

ولم يصدر أي تعليق بعد من المتحدثين باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت وجهاز الأمن الداخلي (شين بيت) والجيش وسلطة السجون.

وأبو هواش واحد من مئات الفلسطينيين المحتجزين في “الاعتقال الإداري” الإسرائيلي، حيث يمكن احتجاز المشتبه بهم في أنشطة مسلحة لمدة تصل إلى 60 يوما دون توجيه اتهامات لهم. ويمكن تمديد هذه الفترة إذا وافقت المحكمة.

وانتقدت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمات حقوقية هذه الممارسة.