المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

العالم يتجاوز 300 مليون إصابة بكوفيد والعوامل عديدة وراء تفشي أوميكرون

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
كوادر طبية تصلي خارج مستشفى القديس فرنسيس 2020 في هارتفورد، كونيتيكت، الولايات المتحدة الأمريكية.
كوادر طبية تصلي خارج مستشفى القديس فرنسيس 2020 في هارتفورد، كونيتيكت، الولايات المتحدة الأمريكية.   -   حقوق النشر  Mark Lennihan/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved

تجاوز إجمالي الإصابات المسجلة بكوفيد في أنحاء العالم منذ ظهوره 300 مليون الجمعة وهو رقم أقل من الواقع بالتأكيد فيما تكافح الدول لوقف انتشار المتحورة أوميكرون وتكثّف حملات التلقيح.

وفق تعداد لوكالة فرانس برس بناء على أرقام رسمية، بلغت الحصيلة 300,042,439 إصابة في الساعة الثالثة بعد الظهر، وتشمل كل الحالات التي تم إعلانها منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن تفشي المرض لأول مرة في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2019.

يشهد العالم حيث ترتفع الإصابات منذ منتصف كانون الأول/ديسمبر، أي بعد أسبوعين على ظهور المتحورة أوميكرون في بوتسوانيا وجنوب افريقيا، موجة رابعة من وباء كوفيد أدت إلى تسجيل دول عدة أعداد إصابات قياسية.

لكن ارتفاع عدد الاصابات لم يترافق حتى الآن مع ارتفاع عدد الوفيات.

هل تفرض الولايات المتحدة لقاح كوفيد؟

في الولايات المتحدة، ستبت المحكمة العليا الجمعة في إلزامية التلقيح الذي قد يفرض على ملايين الموظفين.

فبعد أشهر من محاولته اقناع المترددين، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن في أيلول/سبتمبر أنه يريد جعل التلقيح إلزاميا خصوصا في الشركات التي توظف أكثر من مئة شخص.

في بلد الحريات الفردية، ندد برلمانيون جمهوريون بهذه الاجراءات ورأوا فيها استغلالا للسلطة من جانب الدولة الفدرالية فيما اعتبرها قسم من الأوساط الاقتصادية غير بناءة.

ووعد الرئيس الأمريكي بأن كوفيد-19 "كما نعرفه اليوم لن يدوم"، بشكله الحالي على الأقلّ، في وقت تواجه الولايات المتحدة موجة إصابات جديدة بالفيروس.

وقال أمام صحفيين في البيت الأبيض "إنّما الإصابة بكوفيد-19 في بيئتنا وعلى كوكبنا: هذا سيستمرّ ربما". وأكّد بايدن الذي بنى حملته الانتخابية قبل أكثر من عام على الوعد بانهاء الجائحة، أن "لدينا أدوات إضافية كثيرة... قادرة على احتواء كوفيد-19 وسلالات أخرى".

ألمانيا إجراءات "صارمة لكنها عملية"

في ألمانيا، أعلن المستشار أولاف شولتس الجمعة أن بلاده ستتشدد أكثر على صعيد السماح بدخول المطاعم والمقاهي في ظلّ طفرة الإصابات بالمتحورة أوميكرون من كوفيد-19، لكنها ستُقصّر فترة الحجر الصحي بهدف تجنيب ألمانيا شللا محتملا.

وقال شولتس بعد اجتماع مع المسؤولين عن مناطق البلاد الـ16 "لا يمكنني استبعاد احتمال أن نشهد ارتفاعا ملحوظا بالإصابات في المستقبل القريب" بسبب التفشي السريع للمتحورة أوميكرون، مؤكّدًا أن الاجراءات المُقرّرة "صارمة لكنّها عملية".

وسيتوجّب على زبائن المطاعم والمقاهي والحانات أن يقدموا، اعتبارًا من 15 كانون الثاني/يناير، نتيجة سلبية لاختبار كوفيد-19 أُجري في اليوم نفسه، بالإضافة إلى شهادة اللقاح أو شهادة التعافي من كوفيد-19. ومن تلقوا الجرعة المعززة من اللقاح المضاد لكوفيد-19 مُستثنون من تقديم نتيجة سلبية لاختبار كوفيد-19.

رئيس وزراء النمسا مصاب بكوفيد رغم تلقيه 3 جرعات

في النمسا، أعلنت المستشارية الجمعة أن رئيس الوزراء كارل نيهامر أصيب بكوفيد-19 رغم تلقيه ثلاث جرعات من اللقاح لكن لم تظهر عليه أي أعراض.

وكتب المستشار النمساوي في بيان "لا داعي للقلق، أنا بخير" مضيفا "أواصل الدعوة: توجهوا لتلقي اللقاح، تقبلوا الجرعة الثالثة، هذا سيحميكم بالتأكيد من أي شكل خطير" من المرض.

ماكرون مصّمم على "تنغيص حياة غير الملقحين"

في فرنسا، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه "يتحمّل بشكل كامل" مسؤولية تصريحاته المثيرة للجدل التي قال فيها الثلاثاء إنه مصّمم على "تنغيص حياة غير الملقحين".

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي عقده في قصر الإليزيه مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، "قد يتأثر (البعض) بتعابير تبدو لغة عامية وأتحمّل (مسؤوليتها) بشكل كامل".

وأضاف: "أنا مستاء من الوضع الذي نحن فيه، الانقسام الحقيقي في البلاد هو هنا، عندما يجعل البعض من حريته، التي تصبح عدم مسؤولية، شعارًا". وتابع "لا يعرّضون حياة الآخرين للخطر فحسب، إنما يقيّدون حرية الآخرين وهذا الأمر لا يمكن أن أقبل به".

احتفال هندوسي كبير في الهند

في الهند، رفضت محكمة طلب إلغاء احتفال هندوسي كبير رغم المخاوف من أن يؤدي هذا التجمع الى انتشار الوباء في بلد يشهد تزايدا في الإصابات بسبب المتحورة أوميكرون.

سيتجمع مئات آلاف الأشخاص اعتبارا من السبت عند ملتقى نهر الغانج وخليج البنغال خلال احتفال غانغاساغار ميلا للنزول في مياه النهر بمناسبة ماكار سانكرانتي، وهو يوم مقدس في التقويم الهندوسي.

وطلب طبيب من كالكوتا أمرا من المحكمة بحظر المهرجان بسبب الوضع الصحي.

تجاوز عدد الإصابات الجديدة في الهند مئة ألف حالة الجمعة وفرضت السلطات في عدة مدن كبرى قيودا لاحتواء انتشار الفيروس.

في استراليا، أمضى نجم كرة المضرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش يوم الجمعة، عيد الميلاد الارثوذكسي، في مركز احتجاز في ملبورن.

ووضع اللاعب المصنف أول عالميا في مركز الاحتجاز بعد إلغاء تأشيرة دخوله البلاد ليل الأربعاء الخميس باعتبار أنها لا تستوفي الشروط المشددة لدخول الأراضي الاسترالية السارية في إطار مكافحة الوباء.

لكنه لن يطرد قبل الاثنين، موعد جلسة جديدة أمام قاض في ملبورن.

أسباب تفشي أوميكرون

من جانبها قالت منظمة الصحة العالمية الجمعة إن انتشار أوميكرون يعود إلى مجموعة من العوامل، بينها الطفرات التي تحملها المتحورة وزيادة الاختلاط الاجتماعي.

وصرحت رئيسة الفريق الفني في وحدة أمراض الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية ماريا فان كيركوف بأن على الناس الإقلال من تعرضهم للفيروس ومحاولة السيطرة على انتقاله، بعد أسبوع سجلت خلاله حصائل إصابات قياسيّة.

وأكدت فان كيركوف أن أوميكرون تتفشى بسرعة كبيرة بين الناس لعدة أسباب، أولها الطفرات التي تحملها المتحورة والتي تخولها الالتصاق بالخلايا البشرية بسهولة أكبر.

و"ثانيا هناك ما يسمى الهروب المناعي. ويعني ذلك أنه يمكن أن تتكرر الإصابة... لدى من أصيبوا بالعدوى سابقا ومن تم تطعيمهم"، وفق ما جاء في بيان وزعته منظمة الصحة. وأضافت المسؤولة الصحية أن هناك "سببا آخر هو أننا نشهد تكاثرا لأوميكرون في الجهاز التنفسي العلوي، وهي تختلف في هذا عن دلتا ومتحورات أخرى".

لكن إضافة إلى هذه العوامل، فإن انتشار الفيروس مدفوع أيضا بزيادة اختلاط الأشخاص وتمضية مزيد من الوقت في أماكن مغلقة في فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي، وعدم الالتزام بإجراءات وقائية مثل التباعد الجسدي.

وأبلغت منظمة الصحة العالمة بنحو 9,5 ملايين إصابة جديدة بكوفيد-19 الأسبوع الماضي، وهي حصيلة قياسية بزيادة نسبتها 71 بالمئة عن الأسبوع السابق. وتابعت ماريا فان كيركوف "إلى عموم الناس، ما يجب أن تهتموا به هو فقط الإقلال من تعرضكم للفيروس (...) نريد أن يفهم الناس ويشعروا بأن لديهم بعض القدرة للسيطرة على العدوى". وشددت على أن تجنب الإصابة بأعراض طويلة هو "سبب كاف" لمحاولة تجنب التقاط الفيروس.

المصادر الإضافية • أ ف ب