المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: بروكسل تدين الاحتفال "الاستفزازي" بذكرى تأسيس جمهورية صرب البوسنة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
عرض عسكري بمناسبة الذكرى الثلاثين لجمهورية صربسكا في بانيا لوكا، شمال البوسنة، الأحد 9 يناير 2022.
عرض عسكري بمناسبة الذكرى الثلاثين لجمهورية صربسكا في بانيا لوكا، شمال البوسنة، الأحد 9 يناير 2022.   -   حقوق النشر  AP Photo

دان الاتحاد الأوروبي الإثنين الاحتفالات بالذكرى الثلاثين لتأسيس جمهورية صربسكا، كيان صرب البوسنة، معتبرا أنها "استفزازية ومثيرة للانقسام".

وحضر آلاف من صرب البوسنة احتفالات الأحد بالذكرى الثلاثين لإعلان "جمهورية صرب البوسنة" في 9 كانون الثاني/يناير 1992 قبل ثلاثة أشهر من بدء حصار سراييفو والنزاع الذي أودى بـ 100 ألف شخص.

وعارضت نخب الصرب السياسية في ذلك الوقت استقلال البوسنة عن الاتحاد اليوغوسلافي بعد انفصال كرواتيا وسلوفينيا عنه.

وشارك حوالى 2700 شخص، بينهم أكثر من 800 عنصر من قوات شرطة جمهورية صربسكا، في عرض عسكري الأحد في الشارع الرئيسي في بانيا لوكا (شمال)، عاصمة الكيان الذي يحظى بحكم ذاتي ويلوّح قادته باستمرار بفكرة الانفصال.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث بِاسم الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي بيتر ستانو أن التكتّل "يدين بشدة الخطاب السلبي والاستفزازي والمثير للانقسام الذي لجأت إليه قيادة جمهورية صربسكا خلال الاحتفالات".

وشدد على أن مثل هذه الخطوات "تزيد من تفاقم الأزمة السياسية الحالية"، فهي "لا تتماشى" مع دستور البوسنة وتتعارض تماما مع الهدف المعلن للبلاد للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي على المدى الطويل.

وأضاف البيان أن "قيادة جمهورية صربسكا يجب أن تساعد في وضع حد لتوجه مقلق من الكراهية والتعصب... يجب أن يشمل ذلك وضع حد لتمجيد مجرمي الحرب وإنكار جرائمهم أو الإشادة بها".

وأطلق العضو الصربي في مجلس رئاسة البوسنة ميلوراد دوديك مؤخرا عملية سحب جمهورية صربسكا من العديد من مؤسسات الدولة المركزية البوسنية أبرزها الجيش والقضاء والضرائب، ما أثار غضب الولايات المتحدة التي فرضت عقوبات مالية جديدة على المسؤول الذي كان مقربا من الغرب قبل أن يصبح داعما لروسيا.

viber

ومنذ نهاية الحرب الأهلية (1992-1995)، باتت البوسنة مؤلفة من كيانين هما جمهورية صربسكا والاتحاد الكرواتي-المسلم، توحدهما حكومة مركزية.