المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قيس سعيّد يرفض العنف ويؤكد أن "الحريات مضمونة في تونس أكثر من أي وقت مضى"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
الرئيس التونسي قيس سعيّد
الرئيس التونسي قيس سعيّد   -   حقوق النشر  أ ب

أكد الرئيس التونسي قيس سعيّد الخميس، أن "الحريات مضمونة في تونس أكثر من أي وقت مضى" فيما أعرب عن رفضه "العنف" إثر تظاهرة شهدت تدخلا عنيفا لقوات الأمن لتفريقها الأسبوع الفائت.

وقال خلال لقائه وزير الداخلية توفيق شرف الدين، بحسب مقطع فيديو نشرته رئاسة الجمهورية في صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك، "نرفض مظاهر العنف والتجاوزات من أي طرف كان خاصة من يريدون ضرب الدولة" مؤكدا "تطبيق القانون على الجميع".

وفي مشاهد عنف لم تشهدها العاصمة منذ عشر سنوات، استخدمت الشرطة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق المتظاهرين ونفذت عشرات الاعتقالات بشكل عنيف خلال تظاهرة الجمعة للاحتفال بذكرى ثورة 2011 وللتنديد بقرارات سعيّد.

كما أعلنت النيابة العمومية في تونس الأربعاء، فتح تحقيق في وفاة شخص إثر التظاهرة التي تم خلالها توقيف العشرات من الأشخاص وتعنيف بعض الصحافيين.

واستنكرت أكثر من عشرين منظمة غير حكومية تونسية السبت "القمع البوليسي" و"الاعتداء الهمجي" على الصحافيين والمتظاهرين خلال الاحتجاجات.

وتعرّض مراسل صحيفة "ليبراسيون" ومجلة "جون أفريك" و"إذاعة فرانس انتر" خلال التظاهرة لـ"ضرب عنيف" في تونس من الشرطة بحيث مُنع من تغطية الاحتجاجات، حسبما أعلنت الصحيفة والإذاعة ونادي المراسلين الأجانب في شمال إفريقيا.

ومنذ ثورة 2011 التي أطاحت بنظام بن علي، تحققت في البلاد مكاسب سياسية من أهمها حرية التظاهر والتعبير غير ان انتقادات واسعة توجه لسعيّد في هذا المجال منذ توليه السلطات في البلاد وتعليق عمل البرلمان واقالة رئيس الحكومة السابق في 25 تمّوز/يوليو الفائت.

ودعت منظمة "مراسلون بلا حدود" الأربعاء الرئيس التونسي، إلى "المحافظة" على حرية الصحافة والتعبير، إحدى "مكاسب" ثورة 2011 التي كانت شرارة لانطلاق "الربيع العربي" في المنطقة.

وأصدرت المنظمة تقريرها عن "الصحافة في تونس: لحظة الحقيقة" وعبرت فيه عن "اطلاق جرس الانذار" وأن واقع الإعلام في تونس "يشهد منعرجا في تاريخه"، محذرة من "خطر تمييع مكاسب الثورة".