المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس الفرنسي يدعو نظيره التونسي إلى تنفيذ مرحلة انتقالية "جامعة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون   -   حقوق النشر  أ ب

تشاور الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون السبت مع نظيره التونسي قيس سعيد، داعيا إياه إلى تنفيذ مرحلة انتقالية "جامعة"، وفق ما نقلت الرئاسة الفرنسية بعد أسبوع من تظاهرة لمعارضين في تونس تم قمعها بعنف.

وقال الإليزيه، إن الرئيسين "بحثا الوضع في تونس" و"أشاد (ماكرون) بإعلان جدول زمني لمرحلة انتقالية وشجع الرئيس سعيد على تنفيذ هذا الانتقال ضمن إطار جامع إلى أقصى حد ممكن"، لافتا إلى أن الرئيس التونسي "تعهد احترام دولة القانون والحريات الديمقراطية".

وعمد سعيد منذ 25 تموز/يوليو 2021 إلى احتكار السلطات عبر تعليق عمل البرلمان الذي يهيمن عليه حزب النهضة الاسلامي، الخصم اللدود للرئيس التونسي.

ومذاك، يمارس سعيد الحكم عبر إصدار مراسيم رغم احتجاجات المعارضين وتنديد منظمات محلية ودولية غير حكومية.

وكشف سعيد في 13 كانون الأول/ديسمبر خارطة طريق تهدف إلى تجاوز الأزمة السياسية، أبرز بنودها إجراء انتخابات تشريعية في كانون الاول/ديسمبر 2022 بعد مراجعة قانون الانتخاب وتنظيم استفتاء في تموز/يوليو 2022 لتعديل الدستور الذي يسعى سعيد إلى إضفاء طابع "رئاسي" عليه على حساب البرلمان.

وفي مشاهد عنف لم تشهدها العاصمة منذ عشر سنوات، استخدمت الشرطة الأسبوع الفائت خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والهراوات ونفذت عشرات الاعتقالات بشكل عنيف خلال تظاهرة إحياء لذكرى ثورة 2011 وتنديدا بقرارات سعيّد.

كذلك، نقل الاليزيه أن ماكرون "شجع الرئيس التونسي على وضع برنامج إصلاحات ضرورية لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي تشهدها تونس. وأكد استعداد فرنسا على الدوام لدعم تونس ومواكبتها في تنفيذ هذه الإصلاحات".