Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

محلل سياسي: انسحاب الحريري سيترك فراغاً سُنياً وسيشكل أزمة لحزب الله

ماذا بعد انسحاب الحريري من المشهد السياسي اللبناني
ماذا بعد انسحاب الحريري من المشهد السياسي اللبناني Copyright يورونيوز
Copyright يورونيوز
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في حديث له مع يورونيوز، رأى موسى عاصي، المحلل السياسي اللبناني المعتمد لدى الأمم المتحدة في جنيف، أن انسحاب الحريري "سيضع حداً للقيادة السياسية الموحدة للسُنة" في لبنان.

اعلان

يطرح الانسحاب المفاجئ لسعد الحريري من الحياة السياسية اللبنانية العديد من التساؤلات بشأن مستقبل المسلمين السُنة السياسي، في بلد محكوم بالتوازنات الطائفية منذ قيامه. 

وأعلن أمس الإثنين رئيس الحكومة السابق والزعيم السني الأبرز في لبنان "تعليق" نشاطه في الحياة السياسية وعزوفه عن الترشح للانتخابات البرلمانية المقبلة، لاقتناعه بأن "لا مجال لأي فرصة إيجابية للبنان في ظل النفوذ الإيراني والتخبط الدولي والانقسام الوطني".

وقال موسى عاصي، المحلل السياسي اللبناني المعتمد لدى الأمم المتحدة في جنيف، ليورونيوز إن انسحاب الحريري سيضع حداً للقيادة السياسية الموحدة للمسلمين السُنة في لبنان.

وأضاف عاصي أن تراجع الحريري عن قيادة السُنة سيتيح الفرصة للسعودية من أجل محاولة دعم زعيم سني جديد يخدم مصالح تتعارض مع مصالح حزب الله الشيعي، المدعوم من إيران.

وأكد عاصي أن انسحاب الحريري سيؤثر بالسلب على حزب الله نفسه، وخاصة في ظل دعم سعودي محتمل لقائد سُني يطالب بتنفيذ الجزء الثاني من القرار الدولي رقم 1559 والخاص بنزع سلاح الحزب، وهو ما كان يرفضه الحريري.

كذلك يبقى مستقبل نبيه بري كرئيس للبرلمان موضع شك في انتظار القادة السنيين الجدد المتوقع ظهورهم على الساحة خلال الفترة القادمة، بحسب وصف عاصي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"لا أحد يقول لا للحريري".. مضيفتان تتهمان رئيس الوزراء اللبناني السابق بالاعتداء الجنسي

البيت الأبيض: بايدن سيلتقي أمير قطر في واشنطن بداية الأسبوع المقبل

فقدان أثر 39 شخصاً بعد انقلاب مركب قبالة فلوريدا