المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هرتزوج في أول زيارة: إسرائيل تدعم احتياجات الإمارات الأمنية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
متحدث: الرئيس الإسرائيلي يتوجه إلى الإمارات في أول زيارة
متحدث: الرئيس الإسرائيلي يتوجه إلى الإمارات في أول زيارة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

دبي (رويترز) – قال الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتزوج إن بلاده تدعم احتياجات الإمارات الأمنية وتسعى إلى تعزيز العلاقات الإقليمية خلال أول زيارة من نوعها للدولة الخليجية يوم الأحد في الوقت الذي تحاول فيه القوى العالمية إحياء الاتفاق النووي الإيراني.

وفي عام 2020، وقعت الإمارات والبحرين في البيت الأبيض اتفاقات تطبيع مع إسرائيل بوساطة أمريكية أُطلق عليها اسم “اتفاقيات إبراهيم”. وتتقاسم الدولتان الخليجيتان وإسرائيل مخاوف مشتركة إزاء إيران والقوى المتحالفة معها في المنطقة.

وبحث هرتزوج الأمن والعلاقات الثنائية مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الحاكم الفعلي للإمارات.

وهاجمت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران دولة الإمارات مرتين بطائرات مسيرة وصواريخ خلال الأسبوعين الماضيين.

وقال هرتزوج خلال الاجتماع في تصريحات نشرها مكتبه “نؤيد متطلباتكم الأمنية تأييدا كاملا ونندد بكل الأشكال والعبارات أي اعتداء على سيادتكم من قبل جماعات إرهابية. نحن هنا سويا للتوصل لسبل ووسائل تحقيق الأمن الكامل للأشخاص الذين يسعون إلى السلام في منطقتنا”.

وقال الشيخ محمد إن إسرائيل والإمارات تتقاسمان وجهة نظر مشتركة تجاه التهديدات التي يتعرض لها الاستقرار والسلام في المنطقة ولا سيما تلك التي تشكلها الميليشيات والقوى الإرهابية.

ومنصب الرئيس منصب شرفي إلى حد بعيد. وسبق أن زار رئيس الوزراء نفتالي بينيت الإمارات في ديسمبر كانون الأول الماضي.

وخلال سفر هرتزوج إلى الإمارات حلقت طائرته في سماء السعودية فيما وصفها بأنها “لحظة تجيش جدا بالعواطف حقا”. ولا تربط إسرائيل والسعودية علاقات دبلوماسية غير أن إسرائيل قالت إنها تود إقامة علاقات مع المملكة.

وقال هرتزوج للشيخ محمد “يجب مواصلة اتفاقيات إبراهيم ويجب أن تنضم الينا المزيد من الدول في هذا المسعى”.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس، التي تعارض تطبيع العلاقات مع إسرائيل، “إن استقبال قادة العدو في عواصمنا العربية والإسلامية مكافأة للاحتلال، وتشجيع على جرائمه بحق شعبنا”.

وأضافت أن “هذه الزيارات التطبيعية مع الاحتلال من شأنها أن تشجع الاحتلال على مواصلة وتصعيد عدوانه على شعبنا وتنكره لحقوقه”.

وناقش رئيسا جمعية أرباب الصناعة في إسرائيل ومعهد إسرائيل للتصدير، اللذان سافرا مع هرتزوج، إنشاء صندوق بقيمة عشرة مليارات دولار بموجب اتفاقيات إبراهيم وكيف يمكن للإمارات مساعدة إسرائيل في العثور على أسواق شرق أوسطية وآسيوية جديدة، بحسب الجمعية.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) أن هرتزوج التقى مع وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ومسؤولين آخرين.

وسيلتقي هرتزوج أيضا بالطوائف اليهودية في الإمارات.

ووفقا لرسالة نشرها الزعيم الإسرائيلي يوم الثلاثاء، عرضت إسرائيل في 18 يناير كانون الثاني دعما أمنيا ومخابراتيا للإمارات في مواجهة هجمات الطائرات المسيرة في أعقاب الهجوم الدامي الذي شنته جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران.