المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لجنة أطباء السودان: مقتل محتج مع مواجهة قوات الأمن حشودا في الخرطوم

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

الخرطوم (رويترز) – قالت لجنة أطباء السودان المركزية المرتبطة بالمعارضة يوم الأحد إن متظاهرا لقي حتفه في العاصمة الخرطوم خلال مشاركته في احتجاجات تندد بالحكم العسكري في البلاد.

وأضافت اللجنة أن محمد يوسف إسماعيل (27 عاما) أصيب في صدره.

ولم يصدر بيان بعد من الحكام العسكريين الذين يحاولون احتواء سلسلة من الاحتجاجات في جميع أنحاء السودان منذ انفرادهم بالسلطة في 25 أكتوبر تشرين الأول.

وقال مراسل لرويترز إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق الحشود التي كانت تقوم بمسيرة في تحدٍ لحظر المظاهرات.

ووصل المتظاهرون إلى مسافة كيلومترين من قصر الرئاسة على ضفاف النيل الأزرق قبل أن تقطع قوات الأمن طريقهم في وقت مبكر من بعد الظهر وبدأت في مطاردتهم.

وقال المحتج محمد عبد الرحمن الذي يبلغ من العمر 51 عاما ويعمل موظفا حكوميا “نخرج للتظاهر حتى يتمكن أطفالنا من العيش في ظل دولة مدنية ديمقراطية في المستقبل. لن نسمح بمصادرة مستقبل أبنائنا”.

وانتشر جنود مسلحون وعربات عسكرية في أنحاء العاصمة للمرة الأولى في الأسابيع القليلة الماضية في استعراض للقوة على ما يبدو.

وُنشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور ولقطات مصورة لمسيرات في بلدات ومدن أخرى في أنحاء السودان، غير أن رويترز لم تستطع التحقق بشكل مستقل من موعد التقاط الصور.

وأوقف انقلاب أكتوبر تشرين الأول ترتيبات تقاسم السلطة بين الجيش والمدنيين التي جرى التفاوض عليها في 2019 بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في انتفاضة.

وكانت سلطات ولاية الخرطوم أصدرت يوم السبت قرارا بحظر المواكب والتجمعات الجماهيرية بوسط العاصمة، وحثت الناس على التجمع بدلا من ذلك في الساحات والمناطق المحلية.

وقُتل ما لا يقل عن 79 مدنيا وأُصيب أكثر من ألفين في حملات قمع الاحتجاجات. وقالت لجنة أطباء السودان المركزية إن معظم هؤلاء لقوا حتفهم جراء التعرض لطلقات نارية وقنابل الغاز المسيل للدموع.

ويقول القادة العسكريون إن الاحتجاجات السلمية مسموح بها وسيتم التحقيق في ضحايا المتظاهرين.