المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هيومن رايتس ووتش تطالب السلطات المصرية بالكشف عن مكان احتجاز حسام منوفي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
سجن مصري
سجن مصري   -   حقوق النشر  AP Photo

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان الاثنين السلطات المصرية بالكشف عن مكان احتجاز قيادي في الإخوان المسلمين أوقف عندما قامت طائرة سودانية بهبوط مفاجئ في الأقصر (جنوب) أثناء رحلة بين الخرطوم وإسطنبول.

وقالت المنظمة في بيان "كان حسام منوفي محمود سلام (29 سنة)، وهو مصري، مسافرا في رحلة مباشرة بين الخرطوم وإسطنبول عندما هبطت الطائرة بشكل غير مبرمج في مطار الأقصر بمصر" حيث ألقت قوات الأمن القبض عليه.

وأضافت هيومن رايتس ووتش أن سلام "شوهد لآخر مرة محتجزا من مسؤولين مصريين". وطالبت "الحكومة المصرية بالكشف فورا عن مكان احتجازه والسماح لمحاميه وأسرته بمقابلته".

وقالت شركة "بدر" السودانية المنظمة للرحلة التي كان سلام على متنها في بيان، إن الطائرة هبطت في الأقصر "بسبب إنذار بوجود دخان"، وفق هيومن رايتس ووتش.

وقال نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي إن الهبوط الاضطراري للطائرة السودانية وتوقيف سلام يشير إلى العلاقات الوثيقة التي تربط السلطات المصرية بالعسكريين الذين يتولون السلطة في السودان منذ انقلاب قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان في الخامس والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر.

وبحسب السلطات المصرية، حسام موافي محمود الهارب إلى السودان منذ العام 2017، هو أحد مؤسسي حركة "حسم" المنبثقة عن جماعة الإخوان المسلمين والتي نفذت عمليات اغتيال استهدفت ضباطا في الجيش والشرطة وقضاة في مصر خلال عامي 2016 و2017.

وتتهم منظمات حقوقية دولية ومحلية السلطات المصرية بممارسة انتهاكات منهجية لحقوق الإنسان، وهو ما تنفيه الحكومة المصرية.