المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: تقنية "الفار" أو الحكم المساعد بالفيديو... فيفا يقدم تجربة ثورية خلال كأس العالم للأندية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الحكم الكولومبي ويلمار رولدان يتفقد شاشة حكم الفيديو المساعد خلال مباراة تصفيات كأس العالم قطر 2022 بين الإكوادور والبرازيل، ملعب كازا بلانكا في كيتو، الإكوادور، 27 يناير 2022
الحكم الكولومبي ويلمار رولدان يتفقد شاشة حكم الفيديو المساعد خلال مباراة تصفيات كأس العالم قطر 2022 بين الإكوادور والبرازيل، ملعب كازا بلانكا في كيتو، الإكوادور، 27 يناير 2022   -   حقوق النشر  Rodrigo Buendia/Rodrigo BUENDIA

يعتزم الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" (FIFA) تجربة تقنية جديدة للتحكيم الآلي (SAOT) خلال منافسات كأس العالم للأندية التي انطلقت الخميس الماضي في العاصمة الإماراتية أبو ظبي وتشهد مشاركة 7 فرق من مختلف قارات العالم.

وتأمل هذه الخطوة في تقديم تقنية ثورية تقلل من التأخيرات الطويلة، التي تسببها قرارات التسلسل الصارمة في المباريات، وتتبع كل لاعب لاتخاذ قرار نهائي سريع وحسام بشأن ما إذا كان اللاعب متسللا أم لا.

وقال "فيفا" عبر موقعه الرسمي إنه تم إجراء اختبارات على تقنية "تتبع الأطراف"، خلال منافسات كأس العرب التي أقيمت أواخر 2021 في قطر، وتبين أن لها دور فعال في توفير رؤى جيدة لطواقم التدريب والمشجعين، فضلا عن دورها الحاسم في احتساب التسلل.

ويشير رئيس تكنولوجيا كرة القدم في "الفيفا"، سيباستيان رانج، إلى أن التقنية ستشرح بشكل مثالي وضع التسلل أو الهجوم لكل لاعب من خلال العالم ثلاثي الأبعاد، الذي سيظهر على شكل رسم متحرك سيتم مشاركته مع الجمهور على الشاشة العملاقة.

وأضاف الاتحاد الدولي لكرة القدم أن التحكيم الآلي يأتي تماشيا مع هدف الاتحاد لتسخير الذكاء الاصطناعي، لتلبية احتياجات كرة القدم الحديثة على النحو المقرر وفقا لرؤية 2020-2023، بما يؤثر بشكل إيجابي على اللعبة.

فيما أوضح بييرلويجي كوليني، رئيس لجنة حكام "الفيفا"، أن التكنولوجيا الجديدة لا ينبغي اعتبارها "تسللا آليا"، مشددا على أن حكام المباراة سيكون لهم الكلمة الأخيرة لحسم الأمر.

من جانبه، قال يوهانس هولزمولر، مدير تكنولوجيا كرة القدم والابتكار في "فيفا": "نؤمن بقوة بأن الوصول إلى مصدر البيانات الجديد هذا يمكن أن يؤثر بشكل إيجابي على اللعبة من خلال تحسين عمليات صنع القرار وزيادة الحياد".

وتستضيف الإمارات منافسات البطولة خلال الفترة من الثالث وحتى الثاني عشر من شهر فبراير الجاري، وشهدت العاصمة أبو ظبي على مدار الأيام الماضية وصول عدد من الفرق المشاركة استعدادا لخوض مباريات البطولة العالمية، وهي الجزيرة الإماراتي، تشيلي الإنجليزي، الأهلي المصري، الهلال السعودي، بالميراس البرازيلي، مونتيري المكسيكي، وبيري التاعيتي ممثل أوقيانوسيا.