المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا نشرت "سبعة آلاف جندي" إضافي على حدودها مع أوكرانيا.. وهاريس إلى أوروبا لبحث الأزمة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رتل من الدبابات الروسية قرب الحدود مع أوكرانيا
رتل من الدبابات الروسية قرب الحدود مع أوكرانيا   -   حقوق النشر  AP/Russian Defense Ministry Press Service

قال مسؤول كبير في البيت الأبيض إن روسيا "عززت" وجودها على الحدود مع أوكرانيا بما لا يقل عن "سبعة آلاف عسكري" وصل بعضهم الأربعاء، واصفا إعلان موسكو سحب قسم من قواتها بأنه "كاذب".

وأكد أن بإمكان روسيا "في أي لحظة" اختلاق ذريعة لغزو أوكرانيا، مضيفا "تقول روسيا إنها تريد إيجاد حل دبلوماسي لكن أفعالها تشير إلى عكس ذلك".

وأضاف المسؤول الكبير بالإدارة الأمريكية لصحفيين يوم الاربعاء إن زعم روسيا سحبها قوات متمكرزة على الحدود مع أوكرانيا "زائف" على حد تعبيره.

وقال المسؤول إن موسكو قالت بالأمس إنها تسحب قوات من على الحدود مع أوكرانيا، وقد اجتذبوا الكثير من الاهتمام بسبب هذا الزعم، سواء هنا أو حول العالم، لكننا نعلم الآن أنه زائف.

 شركة أمريكية خاصة يوم الخميس قالت إن صور الأقمار الصناعية تظهر أن روسيا سحبت عتادا عسكريا من مناطق قرب أوكرانيا، لكن عتادا آخر وصل إلى هناك وأن روسيا لا تزال لديها الكثير من القوات والعتاد بالقرب من جارتها السوفيتية السابقة.

ولم يتسن لرويترز التحقق من الصور التي نشرتها شركة ماكسار تكنولوجيز التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها وتتابع حشد القوات الروسية منذ أسابيع.

AFP / SATELLITE IMAGE ©2022 MAXAR TECHNOLOGIES
صورة جوية للحشود العسكرية الروسيةAFP / SATELLITE IMAGE ©2022 MAXAR TECHNOLOGIES

في المقابل نشرت وزارة الدفاع الروسية يوم الخميس مقطع فيديو قالت إنه يظهر قوات ومعدات عسكرية من قوة دباباتها الخاصة بالمنطقة العسكرية الغربية وهي تعود إلى قواعد انتشارها الدائمة بعد تدريبات.

وقالت الوزارة إن الدبابات والعربات المدرعة ستقطع حوالي ألف كيلومتر عبر خطوط السكك الحديدية، وأوضحن الوزارة أن عشرة مواكب عسكرية غادرت شيه جزيرة القرم بعد انتهاء المناورات.

وكانت دول غربية حذرت الأربعاء من تزايد الوجود العسكري الروسي على حدود أوكرانيا، وهو ما يتناقض مع تأكيد موسكو على الانسحاب.

كامالا هاريس تلتقي اليوم الرئيس الأوكراني

أعلن مسؤول كبير في البيت الأبيض الأربعاء أن نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس ستلتقي الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن السبت.

وقال المسؤول الكبير في البيت الأبيض أن اللقاء بين اللقاء بين هاريس وزيلينسكي "سيشكل فرصة حقيقية لتأكيد التزامنا سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها".

وأضاف أن برنامج اللقاءات الدبلوماسية لنائبة الرئيس التي ستلقي كلمة في اليوم الثاني من المؤتمر السبت، "مكثف جدا".

وستجتمع هاريس الجمعة مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ وقادة دول البلطيق، ثم تلتقي السبت بالإضافة إلى الرئيس الأوكراني، مع المستشار الألماني أولاف شولتس.

الدبلوماسية البريطانية تنشط في كييف ووارسو

من جهة أخرى، ستتوجه وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراست في نهاية الأسبوع إلى كييف ثم وارسو قبل قمة مجموعة السبع في ألمانيا السبت لتؤكد من جديد دعمها لأوكرانيا في مواجهة المخاوف من غزو روسي.

وتقول تراست في خطاب يفترض أن تلقيه في كييف "أحث روسيا على سلوك طريق الدبلوماسية ونحن مستعدون للنقاش". وتضيف "لكننا واضحون جدا - إذا قرروا مواصلة السير على طريق العدوان، فستكون هناك عواقب وخيمة ومكلفة تجعل روسيا في +وضع (دولة) مارقة+".

وستتوجه تراست السبت إلى مؤتمر الأمن في ميونيخ حيث من المقرر أن يعقد وزراء خارجية دول مجموعة السبع اجتماعا السبت.

viber

وتواجه أوروبا أزمة دبلوماسية وأمنية خطيرة بسبب حشد روسيا قوات على حدود أوكرانيا. وشكك الغربيون في صحة الإعلانات الأخيرة عن انسحاب وحدات روسية مشيرين إلى أن موسكو تبقي قواتها على الحدود الأوكرانية.

المصادر الإضافية • وكالات