المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأزمة الأوكرانية | بايدن يعلن فرض عقوبات على روسيا ستعزلها عن المنظومة المالية الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الرئيس الأميركي جو بايدن
الرئيس الأميركي جو بايدن   -   حقوق النشر  AP /Alex Brandon

اعتبر مسؤول أميركي كبير الثلاثاء أنّ قرار ألمانيا تعليق خط أنابيب نورد ستريم 2 "يحرّر أوروبا من الخناق الجيواستراتيجي الذي تفرضه روسيا عليها من خلال إمدادات الغاز الطبيعي".

وأضاف المسؤول للصحافيين طالباً عدم نشر اسمه إنّ قرار برلين صباح الثلاثاء تعليق خط الأنابيب الذي كان يفترض به إيصال الغاز الروسي إلى أوروبا عبر ألمانيا يمثّل "نقطة تحوّل رئيسية في استقلال الطاقة في العالم عن روسيا".

وأكّد أنّ "استثماراً بقيمة 11 مليار دولار وخط أنابيب غاز ثميناً تسيطر عليه روسيا ... سيذهبان الآن سدى".

بايدن يعلن فرض عقوبات على روسيا

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء "دفعة أولى" من العقوبات من شأنها أن تعزل روسيا عن المنظومة المالية الغربية وتستهدف "النخب الروسية" وكذلك مؤسسات مالية.

وقال بايدن "سنفرض عقوبات واسعة النطاق على الديون السيادية الروسية. وهذا يعني أنّنا نقطع الحكومة الروسية عن التمويل الغربي".

ورأى بايدن أن ما حدث أمس "بداية الغزو الروسي" معلنا أن الولايات المتحدة ستواصل تزويد أوكرانيا أسلحة "دفاعية".

وأضاف بايدن في خطاب إلى الأمة من البيت الأبيض "أعطيت الضوء الأخضر لإعادة انتشار القوات الأميركية الموجودة أصلا في أوروبا في دول البلطيق، إستونيا ولاتفيا وليتوانيا لتعزيزها".

غير أن الرئيس الأميركي لم يقطع نهائياً الاحتمال الدبلوماسي حيث قال إنّ "الوقت ما زال متاحاً" أمام الدبلوماسية لتجنّب "السيناريو الأسوأ" في أوكرانيا ومنع صراع دموي شامل.

وأضاف قائلاً: "ليس هناك شكّ في أنّ روسيا هي المعتدي، لذلك فنحن نرى بوضوح التحدّيات التي نواجهها". وتابع "ومع ذلك، ما زال الوقت متاحاً لتجنّب السيناريو الأسوأ الذي سيجلب معاناة لا توصف لملايين الأشخاص إذا مضوا (الروس) قدماً" في تحرّكهم.

أميركياً أيضاً، أعلن وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، إلغاء لقاء مرتقب مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، وكان وزير الخارجية الفرنسي، جان-إيف لودريان، سبقه في إلغاء لقاء مماثل.

علاقات دبلوماسية

أعلنت روسيا الثلاثاء رسمياً إقامة علاقات دبلوماسية مع المنطقتين الانفصاليتين شرق أوكرانيا بعدما اعترف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمس الإثنين، بهما كجمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن موسكو و"جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين"، غير المعترف بهما من قبل المجتمع الدولي، وافقت على إقامة علاقات دبلوماسية.

عقوبات أوروبية

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي وافقوا بالإجماع الثلاثاء على حزمة عقوبات ضد روسيا بسبب اعترافها بمنطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا وإرسال قوات إليهما.

وقال لودريان للصحافيين بعد اجتماع في باريس لكبار الدبلوماسيين الأوروبيين "اتفقنا بالإجماع على حزمة عقوبات أولية تستهدف النواب الروس لدعمهم الاعتراف" (باستقلال المنطقتين) متهما روسيا "بانتهاك القانون الدولي" و"خرق التزاماتها".

واستغل لودريان الفرصة للإعلان عن إلغاء لقاء كان من المقرر أن يعقده مع نظير الروسي، سيرغي لافروف، الجمعة المقبلة.

من جهته قال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن العقوبات الأوروبية ضد روسيا ستستهدف النواب الروس الذين أيدوا الاعتراف باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا وستكون "موجعة جداً".

وأضاف بوريل للصحافيين "العقوبات ستكون موجعة جدا لروسيا" موضحاً أن عملية تجميد أصول وحظر تأشيرات ستطال 351 عضواً في مجلس الدوما الروسي ناشدوا الرئيس فلاديمير بوتين باتخاذ تلك الخطوة.

وسابقاً اليوم أعلنت لندن فرض عقوبات اقتصادية على ثلاثة رجال أعمال روس، إضافة إلى خمسة مصارف روسيا رداً على اعتراف الرئيس فلاديمير بوتين باستقلال المنطقتين الانفصاليتين شرق أوكرانيا.

وحذر رئيس الوزراء بوريس جونسون في كلمة له أمام مجلس العموم من أن عقوبات أخرى ستكون جاهزة لتفرض على موسكو، بالمشاركة مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، في حال استمرّ التصعيد.

وأضاف جونسون أنه يتوقع "أزمة تدوم مطوّلاً".

كامل منطقتي لوغانسك ودونيتسك

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين الثلاثاء أن روسيا تعترف بسيادة الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا على كامل منطقتي لوغانسك ودونيتسك وليس فقط على المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

وقال بوتين "اعترفنا باستقلال هاتين الجمهوريتين، ما يعني اعترافنا بكل مواثيقهما بما في ذلك دستورهما. وفي الدستور، رسمت حدود منطقتي دونيتسك ولوغانسك كما كانت عندما كانتا جزءاً من أوكرانيا". لكنه أوضح أنه يجب ترسيم الحدود الدقيقة في محادثات بين الجمهوريتين الانفصاليتين وأوكرانيا.

أما بالنسبة إلى انتشار الجيش، قال بوتين إن الدخول المحتمل للجيش الروسي الأراضي الأوكرانية لدعم الانفصاليين الموالين لروسيا سيكون رهنا "بالوضع على الأرض". وأوضح في مؤتمر صحافي متلفز لم يكن معلناً، "لم أقل إن جنودنا سيذهبون إلى هناك، الآن (...) سيكون الأمر رهنا بالوضع على الأرض".

ورأى بوتين أن "الحل الأفضل" لوضع حد للأزمة بشأن أوكرانيا يكمن في تخلي كييف عن رغبتها في الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي. وقال بوتين "الحل الأفضل لهذه القضية هو أن ترفض السلطات الحاكمة راهنا في كييف بنفسها الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي وأن تختار الحياد".

"هجوم على نطاق واسع"

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الثلاثاء إن القوات الروسية تواصل استعدادها لهجوم محتمل على أوكرانيا بعدما اعترفت موسكو باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا.

وأضاف ستولتنبرغ في مؤتمر صحافي "كل الدلائل تشير إلى أن روسيا تواصل التخطيط لهجوم واسع النطاق على أوكرانيا" وأوضح "نرى أن المزيد من القوات تتحرك (...) في تشكيلات قتالية وهم مستعدون للهجوم".

أوكرانيا تطلب الدعم العسكري

وجه وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، الثلاثاء، طلباً إلى الغرب لإرسال أسلحة إضافية لمواجهة روسيا، مطالباً الاتحاد الأوروبي كذلك بتعهد لانضمام أوكرانيا إليه في المستقبل.

وأضاف "هذا الصباح بعثت برسالة إلى وزير الخارجية البريطاني أطلب فيها أسلحة دفاعية إضافية لأوكرانيا (...) واليوم سأتوجه بالطلب نفسه إلى محاوري في الولايات المتحدة" وتابع "ستكون الدبلوماسية والسلاح أفضل الضمانات لنا. سنحشد العالم كله للحصول على كل ما نحتاج إليه لتعزيز دفاعاتنا".

وجاءت كلمة وزير الخارجية مع إعلان نائب وزير الدفاع الروسي طلب بوتين من مجلس الاتحاد إرسال قوات لدعم الانفصاليين، الطلب الذي صادق عليه سريعاً مجلس الاتحاد.

وقرأ نائب وزير الدفاع الروسي نيكولاي بانكوف طلب بوتين قبل اجتماع استثنائي للمجلس قائلاً إن "عند حدود جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، نشر جيش (أوكراني) قوامه 60 ألفا ودروع ثقيلة".

كلمة بايدن

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيلقي خطابا الثلاثاء حول الخطوات الأخيرة التي قامت بها روسيا في إطار الأزمة الأوكرانية. وأفاد البيت الأبيض أن الخطاب المرتقب عند الساعة 14,00 (19,00 ت غ) سيتناول "آخر التطورات بشأن روسيا وأوكرانيا".

استدعاء السفير الروسي

استدعت عدة دول أوروبية السفراء الروس في بلادها على خلفية قرار بوتين الاهير بارسال قوات روسية إلى اوكرانيا والاعتراف بمنطقتي دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين.

عودة الأمبراطورية الروسية

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء أنه لا يسعى لاستعادة الإمبراطورية الروسية، وذلك غداة توجيهه الأمر بإرسال قوات روسية إلى شرق أوكرانيا.

وقال خلال اجتماع مع نظيره الأذربيجاني إلهام علييف في الكرملين "توقعنا أن تكون هناك تكهنات بأن روسيا تعتزم إعادة بناء إمبراطورية" مضيفا أن "هذا لا يتوافق إطلاقا مع الواقع".

تعليق نورد ستريم 2

علق المستشار الألماني أولاف شولتس المصادقة على خط أنابيب الغاز الطبيعي (نورد ستريم 2) يوم الثلاثاء، بعد أن أعلنت روسيا الاعتراف رسميا بمنطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا.

وقال شولتس في مؤتمر صحفي مع نظيره الأيرلندي "يجب علينا أن نعيد تقييم الوضع، وخاصة ما يتعلق (بمشروع) نورد ستريم 2"، مضيفا أن وزير الاقتصاد سيعيد النظر في عملية منح الترخيص للمشروع نظرا للخطوات الروسية".

وأعلن شولتس الثلاثاء أنه واثق من أن الاتحاد الأوروبي سيوافق على فرض حزمة "عقوبات شديدة" على روسيا بعد قرارها الاعتراف باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا. وقال "أنا واثق من أننا سنتمكن" من ذلك، ردا على سؤال بشأن مسألة موافقة التكتل الذي يضم 27 عضوا بالاجماع على الإجراءات.

وجاء الرد من الكرملين سريعاً حيث قال المتحدث ديميتري بيسكوف إن روسيا تأسف للقرار الألماني مضيفاً أن الكرملين يأمل في أن يكون قرار عدم المصادقة "تعليقاً مؤقتاً".

إيطاليا تندد بالإعلان الروسي

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الثلاثاء أن اعتراف روسيا بالمنطقتين الانفصاليتين في أوكرانيا "انتهاك غير مقبول" لسيادة أوكرانيا مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي في طور فرض عقوبات.

وقال دراغي إن "هذا انتهاك غير مقبول لسيادة أوكرانيا الديموقراطية ووحدة أراضيها" مؤكد أن الاتحاد الأوروبي بصدد تحديد نطاق فرض "إجراءات وعقوبات ضد روسيا".

سوريا تؤيد قرار حليفتها

نقل التلفزيون الرسمي السوري عن وزير الخارجية فيصل المقداد قوله يوم الثلاثاء إن سوريا تؤيد قرار حليفتها روسيا الاعتراف بمنطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا.

وتستعد الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون لإعلان عقوبات جديدة على روسيا يوم الثلاثاء بعد أن اعترف بوتين بالمنطقتين الانفصاليتين الأمر الذي يذكي مخاوف الغرب من اندلاع حرب جديدة في أوروبا.

ونقل التلفزيون السوري عن وزير الخارجية فيصل مقداد قوله خلال منتدى في موسكو "سوريا تدعم قرار الرئيس فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك وستتعاون معهما".

تركيا تندد بقرار الكرملين

ندد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الثلاثاء باعتراف روسيا بمنطقتين انفصاليتين في أوكرانيا، واصفا الخطوة بأنها "غير مقبولة"، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء الأناضول. وقال إردوغان الذي يزور السنغال حاليا "نعتبر القرار غير مقبول. ندعو الأطراف المعنية للتصرف بمنطق والامتثال إلى القانون الدولي".

دعوات لاعتراف دولي

دعت روسيا دول العالم "لاتباع خطوتها" في الاعتراف بالمنطقتين الانفصاليتين في شرق أوكرانيا، وذلك غداة إعلان الرئيس فلاديمير بوتين الاعتراف بهما وتوجيهه أمرًا إلى الجيش الروسي بنشر قوات "حفظ سلام" فيهما.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن "روسيا تدعو دولا أخرى لاتباع خطوتها" مضيفة أن اعتراف موسكو بالمتمردين، وهو ما ندد به الغرب، "ليس سهلا، ولكن الخطوة الوحيدة الممكنة".

محنة وخسائر

حذّر وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي رزنيكوف جنود بلاده الثلاثاء من "محنة" و"خسائر" مقبلة بعدما اعترفت روسيا بمنطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا وأمرت قواتها بدخولهما.

وقال رزنيكوف في خطاب أمام القوات المسلّحة الأوكرانية نشر على موقع الوزارة "ستكون هناك محن وخسائر. سيتعيّن علينا تحمّل الألم وتجاوز الخوف واليأس".

وأكد الوزير الأوكراني أن خطوات بوتين الاخيرة تشير إلى أن الكرملين يريد إحياء الاتحاد السوفيتي

تراجع مؤشرات البورصة

تراجعت البورصة الروسية صباح الثلاثاء مع تسجيل المؤشرات تدنيًا بأكثر من 8% عند افتتاح جلسات التداول، وذلك بعد اعتراف موسكو باستقلال منطقتين انفصاليتين أوكرانيتين مواليتين لها في خضمّ أزمة بين روسيا والغرب حول أوكرانيا.

وخسر المؤشر الرئيسي في بورصة موسكو "آر تي إس" المقوّم بالدولار 9,9% من قيمته عند الساعة 07,08 ت غ. أما مؤشر "إيمويكس" المقوّم بالروبل، فتراجع بـ8,5%.

مفاوضات

أكدت روسيا الثلاثاء أنها لا تزال "مستعدة" لعقد مفاوضات مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الذي من المقرر أن يلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف الخميس، بعد اعتراف موسكو بمنطقتين انفصاليتين مواليتين لها في شرق أوكرانيا.

وصرّحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تعليقات نُشرت على منصة يوتيوب، "حتى في اللحظات الأكثر صعوبةً... نقول: نحن مستعدّون لآلية مفاوضات، لذلك موقفنا بقي نفسه (...) لا نزال نؤيد سلوك المسار الدبلوماسي".

فرض عقوبات

أعلنت الولايات المتّحدة الاثنين أنها ستفرض عقوبات على موسكو الثلاثاء، بعدما كانت حذرة في ردّها الأول على الأمر الذي أصدره الروسي فلاديمير بوتين بنشر قوات روسية في المنطقتين الانفصاليتين المواليتين لموسكو في شرق أوكرانيا.

وصرح متحدث باسم البيت الابيض لوكالة فرانس برس الإثنين "نخطط لإعلان عقوبات جديدة ضد روسيا غدا ردا على قرارات موسكو واجراءاتها اليوم. ونحن ننسق مع حلفائنا وشركائنا بشأن هذا الإعلان".

وجاء ذلك بعدما كان الرئيس الأمريكي جو بايدن فرض عقوبات محدودة على المنطقتين الانفصاليتين في دونباس في شرق أوكرانيا، اللتين كان قد اعترف باستقلالهما بوتين الاثنين.

جلسة مجلس الأمن

نددت الولايات المتحدة وحلفاؤها بأعمال روسيا خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي الإثنين، شاجبين اعتراف الرئيس فلاديمير بوتين بمنطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا واعطائه أوامر بنشر قوات هناك باعتبار ذلك انتهاكا صارخا للقانون الدولي وذريعة للحرب.

هراء

وسخرت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس-غرينفيلد من تأكيد بوتين أن مهمة القوات الروسية "حفظ السلام" في منطقتي دونيتسك ولوغانسك.

وقالت "انه يدعوها قوات حفظ سلام. هذا هراء. نحن نعرف ما هي حقيقة هذه القوات".

غير قابلة للتغيير

وأكد مندوب أوكرانيا سيرغي كيسليتسيا على أن "الحدود الأوكرانية المعترف بها دوليا كانت وستبقى غير قابلة للتغيير بصرف النظر عن أي بيانات أو أفعال من قبل روسيا الاتحادية".

حمام دم

قال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة يوم الإثنين إن شرق أوكرانيا كان على شفا "مغامرة عسكرية أوكرانية" لا يمكن لروسيا أن تسمح بها، وتعهد بأن موسكو لن تسمح بحدوث "حمام دم جديد" في المنطقة.

ودعا السفير فاسيلي نيبينزيا خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الغرب أيضا إلى "التفكير مليا" وعدم زيادة الوضع سوءا في أوكرانيا.

وأعرب نيبينزيا عن انفتاح بلاده للتوصل الى حل دبلوماسي، لكنه شدد على ضرورة الدفاع عن المناطق الانفصالية في وجه العدوان الأوكراني على حد وصفه. وقال "نبقى منفتحين على الدبلوماسية"، مضيفا "ومع ذلك فإن السماح بحمام دم جديد في دونباس شيء لا ننوي فعله".

ويُنظر إلى إرسال بوتين قوات روسية إلى شرق اوكرانيا، على أنه تمهيد لنشر جزء من القوات التي حشدها عند الحدود الأوكرانية.

وقالت توماس-غرينفيلد إن خطاب بوتين ليس سوى "سلسلة من الادعاءات الشنيعة والزائفة" التي تهدف إلى "خلق ذريعة لشن حرب". وجاءت تعليقاتها قبيل تصريح أدلى به متحدث باسم البيت الأبيض لوكالة فرانس برس وقال فيه إن واشنطن تعتزم الثلاثاء فرض عقوبات على موسكو.

وأعربت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وحفظ السلام روزماري ديكارلو عن "أسفها" لنشر جنود روس في الجمهوريتين الانفصاليتين. وقالت "الساعات والأيام القادمة ستكون حرجة"، مشيرة الى أن "هناك خطر حقيقي لنشوب نزاع كبير ويجب منعه بأي ثمن". أما السفيرة البريطانية باربرا وودوارد فقالت إن المجلس يجب أن يكون متحدا في حض روسيا على "خفض التصعيد" و"احترام التزاماتها".

وأضافت "لقد جرتنا روسيا إلى حافة الهاوية. نحض روسيا على التراجع الى الوراء"، بينما اعتبر سفير كينيا مارتن كيماني إن الخطوة الروسية "انتهاك لوحدة أراضي أوكرانيا".

وأضاف "التعددية تنازع الموت الليلة وتعرضت للاعتداء اليوم كما في الماضي القريب من قبل دول قوية أخرى".

ومن بين الدول التي دعت لانعقاد جلسة طارئة استنادا إلى رسالة بعثتها أوكرانيا للأمم المتحدة، الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيرلندا وألبانيا والمكسيك، كما أفاد مصدر دبلوماسي.

وكانت روسيا التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن منذ بداية شباط/فبراير، تريد عقد جلسة مغلقة لكن الولايات المتحدة عارضت ذلك.

المصادر الإضافية • وكالات