شاهد: روسيا تقصف مدينة خاركيف الأوكرانية بوابل من الصواريخ

قصف جوي لمدينة خاركبف في أوكرانيا.
قصف جوي لمدينة خاركبف في أوكرانيا. Copyright أ ب بواسطة وزارة الطوارئ
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أصبحت خاركيف، الواقعة في شمال شرق أوكرانيا، إحدى ساحات القتال الرئيسية منذ غزو روسيا لأوكرانيا الأسبوع الماضي، في أكبر هجوم على دولة أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

اعلان

لقي 11 شخصا مصرعهم وأصيب 44 آخرون على الأقل في القتال الدائر بين قوات الروسي وأوكرانيين في مدينة خاركيف، ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، وفقًا لما أعلنته السلطات الأوكرانية. ولم يتضح ما إذا كانت حصيلة الضحايا قد سجلت خلال الـ 24 الماضية من المدنيين أو الجنود.

وقالت وكالة الطوارئ الحكومية إن عدد الضحايا قد يكون أعلى لأن الأضرار الناجمة عن القصف الذي استهدف الإثنين المناطق السكنية ما زالت قيد التقييم.

وتداول رواد شبكات التواصل الاجتماعي في أوكرانيا، مقاطع فيديو تظهر مناطق سكنية تعرضت لسلسلة من الانفجارات القوية وسط القتال مع القوات الروسية. ونفى الجيش الروسي باستمرار استهداف مناطق سكنية.

وأصبحت خاركيف، الواقعة في شمال شرق أوكرانيا، إحدى ساحات القتال الرئيسية منذ غزو روسيا لأوكرانيا الأسبوع الماضي، في أكبر هجوم على دولة أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال رئيس إدارة منطقة خاركيف الأوكرانية، أوليغ سينيجوبوف إن القوات الروسية تطلق نيران المدفعية على مناطق سكنية لا توجد بها أي مواقع أو بنية تحتية استراتيجية للجيش. وأضاف "يحدث هذا في وضح النار، عندما يذهب الناس للصيدليات أو للبقالة أو لشرب المياه. إنها جريمة".

تصف روسيا غزوها لأوكرانيا "بالعملية الخاصة"، وتقول إنها لا تهدف إلى احتلال الأراضي ولكن لتدمير القدرات العسكرية لجارتها الجنوبية والقبض على من تعتبرهم قوميين خطيرين.

وقال وزير الصحة الأوكراني الأحد إن 352 مدنيا، منهم 14 طفلا، لقوا حتفهم منذ بداية الغزو.

المصادر الإضافية • الوكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أوكرانيا: زيلينسكي ينتقد "ضعف" الناتو لرفضه فرض حظر جوي.. وبوتين مستمر لحين القبول بكل شروطه

شاهد: العشرات من المتطوعين الجورجيين يصطفون أمام سفارة كييف في تبليسي للانضمام للقتال في أوكرانيا

مقتل أوكراني وإصابة 12 في هجوم روسي بعشرين مسيّرة على أوكرانيا