المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا وأوكرانيا تكشفان عن أكثر تقديراتهما تفاؤلا بشأن تقدم المحادثات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
روسيا وأوكرانيا تكشفان عن أكثر تقديراتهما تفاؤلا بشأن تقدم المحادثات
روسيا وأوكرانيا تكشفان عن أكثر تقديراتهما تفاؤلا بشأن تقدم المحادثات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

لندن (رويترز) – أعلن المسؤولون الروس والأوكرانيون يوم الأحد عن أكثر تقديراتهم تفاؤلا حتى الآن بشأن إحراز تقدم في المفاوضات بين البلدين إزاء الحرب في أوكرانيا، مشيرين إلى أن من الممكن أن تكون هناك نتائج إيجابية في غضون أيام.

وفي واشنطن، قالت ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأمريكي إن روسيا تُظهر علامات على استعداد للانخراط في مفاوضات موضوعية بخصوص إنهاء الصراع الذي أودي بحياة الآلاف. وتسببت الحرب أيضا في فرار أكثر من مليونين ونصف المليون.

وقالت أوكرانيا إنها مستعدة للتفاوض لكنها لن تستسلم ولن تقبل إنذارات.

قال المفاوض والمستشار الرئاسي الأوكراني ميخائيلو بودولياك في رسالة مصورة نُشرت على الإنترنت “لن نتنازل من حيث المبدأ عن أي مواقف لنا. روسيا تدرك هذا الآن. روسيا بدأت بالفعل الحديث بشكل بناء”.

وأضاف “أعتقد بأننا سنحقق بعض النتائج في غضون أيام”.

وعلى الجانب الآخر، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن ليونيد سلوتسكي عضو الوفد الروسي المفاوض مع أوكرانيا قوله اليوم الأحد إن المفاوضات أحرزت تقدما كبيرا.

وقال سلوتسكي “بحسب توقعاتي الشخصية قد يتطور هذا التقدم في الأيام المقبلة إلى موقف مشترك لكل من الوفدين، وإلى وثائق (جاهزة) للتوقيع”.

ولم يشر أي من الجانبين إلى المدى الذي يمكن أن يصل إليه أي من هذه الاتفاقات.

وأدلى الجانبان بتصريحاتهما في وقت واحد تقريبا. وجاءت التصريحات بينما الغزو الروسي لأوكرانيا، الذي يسميه الكرملين عملية عسكرية خاصة والذي بدأ يوم 24 فبراير شباط، في يومه الثامن عشر.

ولقي الآلاف حتفهم في القتال وفر أكثر من مليونين ونصف المليون بسبب العمليات.

وفي منشور على تويتر قال بودولياك إن روسيا تصغي إلى المقترحات الأوكرانية باهتمام. وقال “مطالبنا هي: انتهاء الحرب وانسحاب القوات (الروسية). أرى تفهما (روسيا) وهناك حوار”.

وقال المتحدث الرئيسي باسم الكرملين يوم الاثنين الماضي إن روسيا مستعدة لوقف العمليات العسكرية “في لحظة” إذا قبلت كييف بقائمة مطالب.

ومن بين هذه المطالب أن تعترف أوكرانيا بأن شبه جزيرة القرم أرض روسية وأن تعترف باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوجانسك.

وتركزت ثلاث جولات من المفاوضات بين الوفدين في روسيا البيضاء، كانت أحدثها يوم الاثنين الماضي، بالأساس على القضايا الإنسانية وتمخضت عن فتح محدود لممرات أمام المدنيين الفارين من القتال.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الجمعة إن هناك بعض “التحولات الإيجابية” في المحادثات، لكنه لم يذكر تفاصيل. ويوم السبت قال الكرملين إن المناقشات بين المفاوضين الروس والأوكرانيين ستستمر عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.