المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شولتس محذراً: حظر الطاقة الروسية سيؤدي إلى حالة ركود اقتصادي في أوروبا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
المستشار الألماني، أولاف شولتس، يلقي كلمة أمام برلمان بلاده 23 مارس 2022.
المستشار الألماني، أولاف شولتس، يلقي كلمة أمام برلمان بلاده 23 مارس 2022.   -   حقوق النشر  Kay Nietfeld/(c) Copyright 2022, dpa (www.dpa.de). Alle Rechte vorbehalten

أكد المستشار الألماني، أولاف شولتس، رفضه للحظر الفوري على واردات الطاقة الروسية، محذراً أن مثل هذا الحظر من شأنه أن يؤدي إلى حالة ركود اقتصادي في ألمانيا وبلدان أوروبا.

وفي كلمة ألقاها أمام البرلمان الألماني "البوندستاغ"، اليوم الأربعاء، أكد شولتس أن بلاده ستتوقف في الوقت المناسب عن الاعتماد على روسيا في مجال الطاقة، مشيراً إلى أن التوقف نهائياً، وبشكل فوري، عن استيراد مواد الطاقة من روسيا، قد يحلق ضرراً بالاقتصاد الألماني.

وقال المستشار الألماني: "ننتهي من الاعتماد (على النفط والفحم والغاز الروسي) بأسرع وقت ممكن، لكن القيام بذلك بين ليلة وضحاها، سيغرقُ بلادنا وكل أوروبا في حالة ركود"، الأمر الذي قد يؤدي إلى فقدان مئات آلاف الوظائف، ويضع صناعات بأكملها على حافة الهاوية، حسب تحذيره.

ولفت شولتس إلى أن العقوبات الغربية المفروضة على موسكو فعّالة وستحلق باقتصاد روسيا مزيداً من الأضرار، و قال "إنها مجرد البداية.. وستظهر (في روسيا) عواقب وخيمة (لتلك العقوبات) خلال الأسابيع المقبلة.. نحن نفرض عقوبات باستمرار".

وأوضح أن العقوبات المفروضة على روسيا قد ألحقت بعض الضرر بمصالح مواطنين أوروبيين، وقال: إن تلك العقوبات "يجب ألا تصيب (مفاعيلها) الدول الأوروبية، أكثر (مما تصيب) القيادة الرورسية".

وتعدّ تصريحات شولتس رفضاً صريحاً لدعوات بعض دول الاتحاد الأوروبي، وخاصة في أوروبا الشرقية، لفرض حظر فوري على واردات الطاقة الروسية، رداً على الحرب التي تشنّها موسكو ضد جارتها الجنوبية.

خطاب شولتس أمام مشرّعي بلاده جاء متزامناً مع نشر معهد "إيفو" الألماني للبحوث الاقتصادية تقريراً ذكر فيه أن الحرب الروسية في أوكرانيا تتسبب في تباطؤ الاقتصاد وتعمل على تسريع التضخم في ألمانيا، لافتاً إلى أن من المرجح أن يرتفع معدل التضخم إلى ما بين 5.1 و6.1 بالمائة، وهو أعلى معدل منذ العام 1982.

شولتز، وفي كلمته، أكد على أن عملية التقليل من الاعتماد على الطاقة الروسية قد بدأت بالفعل، وقال: "على المدى القصير، نؤمن مصادر إضافية للغاز والنفط والفحم.. ونحن نسعى إلى تنويع مصادر التوريد".

وكان وزير المالية الألماني كريستيان ليندنر، أعلن عن دعمه اقتراحاً لتخفيف عبء ارتفاع أسعار مواد الطاقة على المستهلكين والشركات بخصم مؤقت قد يكلف الحكومة ما يصل إلى ملياري يورو شهرياً.

وردا على دعوات أوكرانيا لفرض منطقة حظر طيران فوق البلاد، أكد شولتس على أن ألمانيا تدعم أوكرانيا، لكنه شدد أيضاً على أنه لن يؤيّد الدعوات الأوكرانية الموجّهة إلى حلف شمال الأطلسي والتي تطلب فرض منطقة حظر جوي فوق أوكرانيا أو دعوات لإرسال "قوات لحفظ السلام"، وقال: "الناتو لن يكون طرفا في الحرب".

المصادر الإضافية • بوليتيكو