المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزارة الدفاع البريطانية: روسيا تنوي زيادة عدد مرتزقة فاغنر في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة للتلفزيون والراديو البيلاروسي تظهر ضباط بيلاروسيين يلقون القبض على روسي من مجموعة فاغنر من مصحة نفسية خارج مينسك، بيلاروسيا. 29 يوليو، 2020
صورة للتلفزيون والراديو البيلاروسي تظهر ضباط بيلاروسيين يلقون القبض على روسي من مجموعة فاغنر من مصحة نفسية خارج مينسك، بيلاروسيا. 29 يوليو، 2020   -   حقوق النشر  AP/Belarusian KGB, State TV and Radio Company of Belarus

قالت وزارة الدفاع البريطانية، الاثنين أنه يتوقع تجنيد ما يصل إلى 1000 من مرتزقة المجموعة العسكرية الروسية الخاصة "فاغنر" للمشاركة في العمليات القتالية الروسية وخاصة بعد خسائر الجيش الروسي في أوكرانيا.

إعادة تنظيم صفوف مجموعة فاغنر

ورجح ميك سميث، نائب المارشال الجوي في الملحق الدفاعي للسفارة البريطانية في مؤتمر صحفي في واشنطن أن روسيا قد أجبرت على إعادة تنظيم مجموعة فاغنر ونقلهم إلى أوكرانيا على حساب عملياتها في إفريقيا وسوريا.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن مسؤول أمريكي قوله إنه من المتوقع أن يتضاعف عدد المرتزقة المنتشرين في أوكرانيا من فاغنر إلى ثلاثة أضعاف، أي ما لا يقل عن 1000 مقاتل، بعدما كان عددهم لا يزيد على 300 قبل شهر، موضحاً أن تركيزهم سينصبّ على هزيمة القوات الأوكرانية في منطقة دونباس الواقعة في شرق أوكرانيا.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مجموعة فاغنر ومؤسسها، دميتري أوتكين، في ديسمبر/كانون الأول 2021 لارتكابها انتهاكات لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط وإفريقيا وأوكرانيا. وتعتبر الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مجموعة فاغنر بديلاً عن الجيش الروسي في سوريا منذ عام 2015، فيما ينفي الكرملين وجودها بشكل قاطع.

ما هي مجموعة فاغنر؟

أحد المجموعات العسكرية الخاصة الروسية التي نشأت في دونباس الواقعة في شرق أوكرانيا، لدعم القوات الانفصالية الموالية لروسيا ضد الحكومة الأوكرانية بعد ضم موسكو شبه جزيرة القرم عام 2014.

ونفذت مجموعة فاغنر مهام قتالية سرية نيابة عن الكرملين في أوكرانيا وسوريا وفقا لمعلومات ثلاثة صحفيين روسيين تم قتلهم في صيف 2018.

قُتل ثلاثة صحفيين روس كانوا يحققون في وجود فاجنر في جمهورية إفريقيا الوسطى في صيف 2018.

كما أكدت حكومة الوفاق الوطني الليبية أكثر من مرة، أن مرتزقة من مجموعة فاغنر شاركوا في القتال إلى جانب القوات المناهضة للحكومة في عام 2019.

لا يسمح الدستور الروسي بوجود شركات عسكرية خاصة، وتعتبر المرتزقة جريمة جنائية في روسيا. بالرغم من ذلك يقول خبراء أن مجموعة فاغنر تعمل تحت سيطرة أجهزة الأمن والجيش الروسي. وقال بافيل فيلجنهاور، محلل للدفاع الروسي ليورونيوز: "دون إيماءة من الكرملين لن يذهبوا إلى الحرب، حتى لو أنكر الكرملين ذلك".

ويُقال إن المجندين في مجموعة فاغنر يتلقون رواتب منخفضة مقارنة بالمعايير الدولية المماثلة لتجنيد الأفراد العسكريين السابقين في شركات الأمن الخاصة. وتتلقى العائلات أقل من 50 ألف يورو بعد الوفاة.

المصادر الإضافية • صحيفة نيويورك تايمز