euronews_icons_loading
ممثلو الشعوب الأصلية الكندية في الفاتيكان.

قدم البابا فرنسيس الجمعة اعتذارًا تاريخيًا للسكان الأصليين في كندا لما تعرضوا له من انتهاكات مؤسفة" في المدارس التي كانت تديرها الكنيسة الكاثوليكية. وقال البابا إنه يأمل في زيارة كندا في أواخر يوليو- تموز المقبل لتقديم الاعتذار شخصيًا إلى الناجين من حملات المبشرين السيئين الذين أرسلتهم الكنيسة الكاثوليكية إلى كندا. والتمس فرنسيس المغفرة خلال لقاء مع العشرات من أعضاء مجتمعات ميتيس وإينويت والأمة الأولى الذين تنقلوا إلى روما لطلب اعتذار بابوي والتزام الكنيسة الكاثوليكية بإصلاح الضرر.

قال البابا الذي يعد أول حبر اعظم من الأمريكيتين إنه يأمل في زيارة كندا "في الأيام" المشارفة لعيد القديسة آنا، الذي يصادف يوم 26 يوليو- تموز ويخصص لجدة المسيح.

viber

أُجبر أكثر من 150 ألف طفل من المجتمعات الأصلية في كندا على الالتحاق بالمدارس المسيحية التي تمولها الدولة بداية من القرن التاسع عشر حتى السبعينيات في محاولة لعزلهم عن تأثير عائلاتهم وثقافتهم.

No Comment المزيد من