المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طبق "السمك والبطاطا المقلية" البريطاني ضحية جديدة من ضحايا الحرب الأوكرانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
طبق "السمك والبطاطا المقلية" المعروف بالـ"فيش أند تشيبس"
طبق "السمك والبطاطا المقلية" المعروف بالـ"فيش أند تشيبس"   -   حقوق النشر  https://pixabay.com/fr/photos/fish-and-chips-aliments-poisson-4602434/

أرخت الحرب الأوكرانية بثقلها على طبق "السمك والبطاطا المقلية" المعروف بالـ"فيش أند تشيبس"، وهو من الاطباق الشعبية الرخيصة في بريطانيا، رغم أنه صمد في وجه أزمات أخرى من بينها جائحة كوفيد-19 وبريكست.

وليست بام ساندهو، صاحبة مطعم "كابتنز" الواقع في برايتون على الساحل الجنوبي لبريطانيا، من الأشخاص الذين يشكتون. لكنّ ثلاجات متجرها تبدو فارغة من السمك الأبيض الذي يُقدّم إلى جانب البطاطا المقلية كما جرت العادة.

وتقول "لم تعد تصلنا الأسماك أو بالكاد يصل القليل منها مع اندلاع الحرب في أوكرانيا"، مضيفةً أنّ "الأسعار تضاعفت منذ العام الماضي".

وتشعر ساندهو بالقلق إزاء ما إذا كانت ستتلقى كميات من السمك تكفي لتقديم أطباق حتى نهاية عطلة الأسبوع.

وتحضّر ساندهو "السمك والبطاطا المقلية" منذ ثلاثين عاماً، وغالباً ما تعمل طوال أيام الأسبوع، وتؤكّد أنّها لم تواجه من قبل مشكلات في الإمدادات، أو ارتفاعاً مماثلاً في التكاليف.

واشترت مطعمها في برايتون الذي يطل على البحر قبل ثلاث سنوات، وبينما كانت تعتزم افتتاحه في آذار/مارس 2020، تأخر إطلاق المشروع بسبب الجائحة، ثم تعيّن عليها مواجهة التضخم الحاصل في الأسعار والحرب في أوكرانيا خلال الآونة الأخيرة فضلاً عن العقوبات المفروضة على روسيا.

ويوضح رئيس الاتحاد الوطني لبائعي الأسماك المقلية أندرو كروك، أنّ روسيا تزوّد السوق عادة ما يتراوح بين 30 و40 في المئة من الأسماك (سمك القد والحدوق بشكل رئيسي) التي تقدّم في أطباق "السمك والبطاطا المقلية" في بريطانيا. أما أوكرانيا فتمثل أكبر مصدّر في العالم لزيت دوار الشمس المستخدم في القلي. وتشير بام إلى "نقص" في الزيت.

وفرضت لندن منتصف آذار/مارس رسماً جمركياً بنسبة 35 في المئة على الأسماك البيضاء الروسية، ما ساهم في زيادة المخاوف إذ إنّ طبق "السمك والبطاطا المقلية" يواجه أصلاً ارتفاعاً في أسعار الغاز، ما يمثل مصدر قلق لبام.

ويعود تاريخ الطبق الشعبي إلى ستينات القرن الفائت إذ كان يُقدَّم على أوراق صحف، ويتألف من شرائح سمك أبيض مقلي إلى جانب البطاطا المقلية، وتقدّم إلى جانبها أحياناً البازلاء المهروسة وصلصة التارتار.

هوامش "ربح" قُضي عليها

ويقول أندرو كروك لوكالة فرانس برس "لطالما اعتُبر طبق "السمك والبطاطا المقلية" وجبة رخيصة، وكانت هوامش ربحنا دائماً منخفضة، ونعمل في الوقت نفسه على زيادة حجم الطبق"، مضيفاً "للأسف، مع الارتفاع الذي تشهده الأسعار، تصعب حماية هوامش الربح، فقد قُضي عليها".

وزاد كروك، وهو صاحب مطعم يقدم طبق الـ"سمك والبطاطا المقلية" في لانكاشير شمال غرب بريطانيا، 50 بنساً (0,5 دولار) على سعر الطبق البالغ حالياً 8,5 جنيهات استرلينية.

ويوضح أنّ الأسماك أصبحت باهظة الثمن لدرجة أنّ عدداً من القوارب البريطانية لم يعد يُشغَّل لصيدها "بسبب سعر الوقود".

ويشير كذلك إلى أنّ الضريبة على القيمة المُضافة ستعود إلى 20 في المئة في نيسان/أبريل، بعدما كانت خُفضت إلى 12,5 في المئة في فترة الجائحة.

قبل اندلاع الحرب في أوكرانيا، كان كروك يعتبر أنّ من بين حوالى عشرة آلاف مطعم يقدم "السمك والبطاطا المقلية" في المملكة المتحدة، يواجه ثلاثة آلاف منها خطر الإقفال في السنوات الخمس المقبلة. ويقول "من المحتمل أن تقفل هذه المطاعم خلال الأشهر الستة المقبلة".

وتأمل بام في أن تساعدها سمعة مطعمها وجودة طبقها على اجتياز الأزمة. ولم تلجأ إلى رفع أسعارها بل "تراقب ما يفعله الآخرون"، إذ لا ترغب في خسارة زبائنها بسبب الأسعار المرتفعة.

وحلّ خبز الهمبرغر مكان الأسماك البيضاء داخل ثلاجاتها، فيما تُباع النقانق والهمبرغر الموجودة على قائمة الأطباق الخاصة بمطعمها بثمن أرخص من طبق "السمك والبطاطا المقلية".