المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يحذّر بكين من أن دعمها لموسكو "سيشوّه سمعتها بشكل خطير"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين خلال قمة الصين مع الاتحاد الأوروبي.
الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين خلال قمة الصين مع الاتحاد الأوروبي.   -   حقوق النشر  أ ب

اجتمع الجمعة قادة الاتحاد الأوروبي والصين في أول قمة تجمعهم منذ عامين، وضغط الاتحاد على بكين لتقديم ضمانات بأنها لن تمد روسيا بالأسلحة ولن تساعدها في التحايل على العقوبات الغربية المفروضة عليها بعد غزوها أوكرانيا.

وفي لهجة صريحة بخلاف المألوف، قال مسؤولون أوروبيون مطلعون على تجهيزات القمة إن أي مساعدة لروسيا ستضر بسمعة الصين على الساحة الدولية وستفسد العلاقات مع أكبر شريكين تجاريين، وهما الولايات المتحدة وأوروبا.

بدأت أوروسولا دير فون لاين رئيسة المفوضية الأوروبية وشارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي وجوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي محادثات عبر الإنترنت مع رئيس الوزراء الصيني لي كه شيانغ.

وأعلنت رئيسة المفوضية الاوروبية أورسولا فون دير لايين أن الاتحاد الأوروبي دعا بكين إلى "عدم التدخل" في العقوبات الغربية التي تستهدف روسيا، محذرا من أن أي دعم لموسكو "سيشوه في شكل خطير سمعة" الصين في أوروبا.

وقالت فون دير لايين في حضور رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال إثر قمة عبر الفيديو مع الرئيس الصيني شي جينبينغ إن "الشركات ترصد مواقف الدول (...) لن يفهم أي مواطن اوروبي أن (الصين) تدعم قدرة روسيا على مواصلة حربها" في أوكرانيا.

الأمن العالمي

من جهته، قال رئيس المجلس الأوروبي إن الاتحاد الأوروبي والصين اتفقا على أن الحرب في أوكرانيا تهدد الأمن العالمي.

وقال شارل ميشيل في مؤتمر صحفي "الاتحاد الأوروبي والصين اتفقا على أن هذه الحرب تهدد الأمن العالمي والاقتصاد العالمي.

"أي محاولات للالتفاف على العقوبات أو تقديم المساعدة لروسيا سيطيل أمد الحرب. هذا سيؤدي إلى مزيد من الخسائر في الأرواح وتأثير اقتصادي أكبر".

وأضاف "سنظل يقظين أيضا بشأن أي محاولات لمساعدة روسيا ماليا أو عسكريا. ومع ذلك، فإن الخطوات الإيجابية التي تتخذها الصين للمساعدة في إنهاء الحرب ستلقى ترحيبا من جميع الأوروبيين ومن المجتمع الدولي".

وكرر وزير الخارجية الصيني وانغ يي دعوة بلاده لإجراء محادثات سلام قريبا، مضيفا أنه يتعين مراعاة المخاوف المشروعة لكل الأطراف.

viber

وكانت العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي متوترة بالفعل قبل الحرب الأوكرانية.

المصادر الإضافية • الوكالات