المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مظاهرات في كابول احتجاجا على معاملة إيران الوحشية للاجئين أفغان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
أفغان يتظاهرون احتجاجا على "معاملة سيئة" يتعرض لها اللاجئون الأفغان في إيران
أفغان يتظاهرون احتجاجا على "معاملة سيئة" يتعرض لها اللاجئون الأفغان في إيران   -   حقوق النشر  AFP

احتج عشرات الأفغان على ما وصفوه بـ "الأعمال الوحشية" الإيرانية بعيد انتشار مقاطع فيديو أظهرت تعرض لاجئين أفغان للضرب على نطاق واسع خلال عطلة نهاية الأسبوع. وقد تجمع حوالى 200 أفغاني في ميدان بوسط العاصمة كابول حاملين عدة ملصقات كتب عليها "على إيران أن توقف قسوتها" و "نريد العدالة". وأظهر الفيديو حرس الحدود الإيرانيين والمدنيين وهم يضربون الأفغان، على الرغم من أنه لم يتضح متى وأين تم التقاط الصور.

وكانت حركة طالبان التي استولت على الحكم خلال الصيف الماضي حظرت التظاهرات والاحتجاجات العامة، لكنها سمحت لبعضها ولكن مع حراس مسلحين لمراقبتها.

أحد المتظاهرين ويدعى منصور أحمد فاروقي، الذي عاد مؤخرا من إيران قال: "كان من المعتاد أن يتصرف الإيرانيون بشكل لائق، ولكن في الوقت الحاضر، قوات الأمن الإيرانية وحتى المواطن العادي، يعاملون الأفغان معاملة سيئة"، مضيفا: "عندما يرانا رجال الشرطة يلقوننا على الأرض ويضربوننا".

أما مبرام نادري، منظم الاحتجاج فقال: "نطلب من الإمارة الإسلامية (أفغانستان) توفير فرص أكبر للدراسة والعمل داخل البلاد، لمنع المزيد من الهجرة. إذا لم تغير الحكومة الإيرانية معاملتها القاسية واللاإنسانية للاجئين الأفغان. الشعب الأفغاني لا ينسى ولن يسكت".

ونفى مسؤولون إيرانيون مقاطع الفيديو، مؤكدين أن "لا أساس لها من الصحة". من جهتها قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن طهران أعلنت إغلاق بعثاتها في أفغانستان حتى إشعار آخر "للحصول على التأكيدات اللازمة لضمان الأمن الكامل". واستضافت إيران ملايين اللاجئين الأفغان منذ عقود، لكن موجات جديدة من الهجرة غمرت البلاد منذ عودة طالبان إلى السلطة في أغسطس-آب.

كما ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني أن إيران استدعت القائم بالأعمال الأفغاني في طهران يوم الثلاثاء بعد يوم من قيام متظاهرين برشق السفارة الإيرانية في كابول والقنصلية الإيرانية في هرات بالحجارة بسبب ما وصفه المتظاهرون بأنه "إساءة معاملة لاجئين" أفغان في الجمهورية الإسلامية.

وسبق وأن اندلعت احتجاجات في هرات، المدينة الغربية التي تعد بمثابة منصة انطلاق للأفغان الراغبين في العبور إلى إيران بشكل رسمي وغير قانوني، إذ أشعل المتظاهرون النار في العلم الإيراني خارج قنصلية طهران في المدينة. وذكر بيان على موقع وزارة الخارجية الإيرانية على الإنترنت أن السفارة في كابول استهدفت أيضا. وقال البيان، الذي صدر الثلاثاء، إن الوزارة استدعت القائم بالأعمال الأفغاني في طهران "للاحتجاج بشدة على الهجمات على السفارة الإيرانية في كابول والقنصلية العامة في هرات".