المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الكنائس المسيحية تحتج على الاستيطان الإسرائيلي في القدس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
في كنيسة القيامة في البلدة القديمة بالقدس- أبريل 2022
في كنيسة القيامة في البلدة القديمة بالقدس- أبريل 2022   -   حقوق النشر  HAZEM BADER

تهاجم الكنائس "المتطرفين" اليهود الذين يستوطنون في الحي المسيحي في القدس ويهددون توازناً طائفياً هشاً فيها، مؤكدة أن "الطابع المسيحي" للمدينة المقدسة "مهدد".

ويقول بطريرك الروم الأرثوذكس ثيوفيلوس الثالث صراحة في مقابلة مع وكالة فرانس برس في البلدة القديمة في القدس إن المستوطنين الإسرائيليين في الحي عازمون على "تخليص الأرض المقدسة من الدنس"، أي المسيحيين في نظرهم.

والبلدة القديمة مقسمة إلى أربعة أحياء تاريخية (حي المسيحي وحي يهودي وحي مسلم وحي ارمني).

وتخوض الكنيسة الأرثوذوكسية معركة قضائية عمرها 17 عاماً اتخذت منحى جديداً في 27 آذار/مارس عندما دخل المستوطنون فندق البتراء الذي يديره الفلسطينيون عند باب الخليل أحد بوابات القدس الشرقية للبلدة القديمة ويؤدي إلى الحي المسيحي.

ونددت الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية "باقتحام" الفندق من قبل مستوطنين من منظمة عطيرت كوهانيم الاستيطانية المتطرفة التي تهدف وتعمل على "تهويد" مدينة القدس الشرقية المحتلة وخصوصا البلدة القديمة، عبر شراء عقارات بطريقة غامضة أو ملتوية في كثير من الأحيان، معتبرين أنه لم تتم تسوية النزاع القضائي بعد.

وكانت الكنيسة ادعت على عطيرت كوهانيم أمام القضاء في 2005 بعد بيع ثلاثة عقارات بينها الفندق. وتقول الكنيسة إنهم حصلوا عليه بدون إذن منها وألقت باللوم على محام قالت إنه محتال أساء استغلال صلاحياته "لسرقة البطريركية".

يقول البطريرك ثيوفيلوس الثالث إنه يحظى بدعم دولة إسرائيل التي "وعدته" بالتصرف حتى يغادر المستوطنون المكان.

ولكن مر أكثر من أسبوعين وما زال المستوطنون هناك. لذلك يأسف الزعيم الديني للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية لأن الحكومة الإسرائيلية "لا يبدو أن لديها القوة أو الإرادة" لإحباط مخططات هؤلاء "المتطرفين" اليهود الذين "يهددون "الطابع المسيحي للقدس".

"تغيير طبيعة الحي"

تؤكد حاجيت عفران من منظمة السلام الآن المناهضة للاستيطان الإسرائيلي أنه إذا نجح المستوطنون في الاستيلاء بشكل قانوني على الممتلكات الثلاثة للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية، فسيكون بمقدورهم توطين مئات الأشخاص هناك "ما سيغير تماما طبيعة الحي المسيحي" .

وأصبح الاستيلاء على هذه العقارات رمزا للاحتلال الإسرائيلي الذي يعتبر غير شرعي بموجب القانون الدولي.

ومع زيادة وتيرة الاستيطان في القدس وكذلك أعمال التخريب أو الهجمات ضد المسيحيين رفعت الكنائس صوتها. لأن المدينة القديمة ليست الوحيدة الهدف.

ففي مكان قريب من البلدة القديمة على جبل الزيتون حيث يقع عدد كبير من الكنائس البارزة، تخطط إسرائيل لمشروع غير مسبوق لتوسيع حديقة قد يطال أراضي مملوكة للكنيسة ومواقع مقدسة مسيحية في القدس الشرقية.

وأثار ذلك معارضة قادة الطوائف المسيحية الثلاثة المعنية (الروم الأرثوذكس والأرمن والفرنسيسكان).

وقد كتبوا رسالة تعبر عن غضبهم إلى السلطات في شباط/فبراير. وقالوا "في السنوات الأخيرة لم يسعنا إلا الشعور بأن كيانات مختلفة هدفها الوحيد الظاهر هو مصادرة وتأميم أحد أقدس المواقع المسيحية وتغيير طبيعته وتغيير أي سمة غير يهودية للمدينة المقدسة إن لم يكن القضاء عليها".

وأضافوا أنهم "يعتقدون أن المشروع يخدم أيديولوجيا تحت غطاء حماية المساحات الخضراء" مشيرين بذلك إلى جبل الزيتون الذي له مكانة خاصة لدى المسيحيين الذين يؤمنون بأن أحداث جسيمة حدثت في حياة يسوع المسيح هناك.

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي أثارت غضب اسرائيل تصريحات لكبير أساقفة كانتربري وزعيم الكنيسة الأنغليكانية جاستن ويلبي الذي قال إن زيادة الهجمات وتخريب الأماكن المقدسة كان "محاولة منسقة" لطرد المسيحيين.

وانتقدت االخارجية الإسرائيلية الاتهامات وقالت إن "لا أساس لها من الصحة".

"جيوب"

ترى حاجيت عفران أنه يمكن للحكومة أن تعمل بشكل أكبر لكنها تفعل الحد الأدنى، حتى "تحمي المستوطنين" من خلال قوات الشرطة التي لا تطردهم.

وتضيف حاجيت عفران أن إسرائيل "لن تطرد الكنائس لكنها تريد خلق بيئة يهودية مع جيوب مسيحية" وتعتبر اسرائيل القدس بأكملها و"غير القابلة للتقسيم" عاصمتها.

كما يأسف الأخ نيكوديموس شنابل الذي ينتمي إلى طائفة البينديكتيين على جبل صهيون قُرب الجُزء الجنوبي من السور المُحيط بالبلدة القديمة، لأن الدولة "تغلق أعينها".

وقد تعرضت كنيسته كنيسة نيّاحة العذراء أو "دير دورميتيون"، الذي أقيم في المكان الذي دخلت فيه مريم في سبات أبدي، حسب التقاليد المسيحية لأعمال تخريب نسبت إلى مستوطنين وتضاعفت في الأشهر الأخيرة.

وقال الأخ شنابل إنه يجب عدم التقليل من شأن "كراهية المسيحيين" من قبل أقلية متطرفة في إسرائيل تشكل أساس الاستيطان. وأضاف "كم سيكون الأمر مملاً لو كانت القدس يهودية أو مسيحية أو مسلمة فقط!" قبل أيام قليلة من الاحتفال بعيدي الفصح اليهودي والمسيحي ورمضان لدى الإسلام في وقت واحد، في حدث نادر.

ويعيش حوالي 300 مستوطن في الحي المسيحي من البلدة القديمة الواقعة في القدس الشرقية ،المدينة الفلسطينية التي احتلتها اسرائيل في 1967.

المصادر الإضافية • أ ف ب