المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوسوفو: دورية للشرطة تتعرض لهجوم قرب الحدود مع صربيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
هجوم على ضباط شرطة في كوسوفو بالقرب من الحدود مع صربيا
هجوم على ضباط شرطة في كوسوفو بالقرب من الحدود مع صربيا   -   حقوق النشر  ZZRTK

قال وزير الداخلية في كوسوفو، خيلال سفيكلا، إن دورية تابعة للشرطة تعرضت لهجوم "بقنبلة يدوية وبندقية كلاشنيكوف نفذ بهدف تخويف ضباط الشرطة وكل مواطني كوسوفو" في شمال البلاد قرب الحدود مع صربيا، حيث تم إغلاق طريق يستخدم لتهريب البضائع المهربة مؤخرًا.

ولفت الوزير في مؤتمر صحفي عقده مع مدير الشرطة صامدين محميدي إلى أن هذا الهجوم هو الرابع الذي يتعرض له ضباط الشرطة في الأيام الثلاثة الماضية بالقرب من الحدود مع صربيا.

وأضاف وهو يعرض صورا لسيارات الشرطة التي تعرضت لأضرار، أن "مجموعات مختلفة نفذت في الأيام الثلاثة الماضية أربع هجمات" في زوبين بوتوك، وهي مدينة ذات أغلبية صربية في شمال كوسوفا.

وأوضح سفيكلا، أن الهجوم الأخير وقع في ساعة مبكرة من صباح يوم الجمعة 15 أبريل/نيسان واستهدف سيارتي دورية تابعتين لشرطة كوسوفو.

وأضافت الشرطة أن ضباطها تعرضوا لكمين وهجوم بقنبلة يدوية وبندقية من طراز كلاشنيكوف خلال انتقالهم عند أحد المعابر الحدودية لكن لم يصب أي منهم.

وقال مسؤول في الشرطة لرويترز، إن الشرطة تحقق فيما إذا كان الهجوم مرتبطا بأنشطة تهريب في المنطقة أم أنه يتعلق بالتوتر بين صربيا وكوسوفو.

ويقطن شمال كوسوفو نحو 50 ألف صربي، يرغبون في الانفصال، بدعم من بلغراد، ويريدون الاتحاد مع صربيا. وشهدت المنطقة تصاعدا متكررا في أعمال العنف منذ إعلان كوسوفو استقلالها عن صربيا في 2008. كما أن بالمنطقة مهربين ينقلون بضائع بين الدولتين.

وخلال الأسابيع الماضية، أغلقت شرطة كوسوفو الكثير من الطرق غير القانونية التي تستخدم لنقل افراد وبضائع عبر الحدود بين البلدين.