المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: روسيا تكمل الجزء الخاص بها من جسر يربط قطاراتها بالصين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
جسر تونغجيانغ- نيغنلينينسكوي
جسر تونغجيانغ- نيغنلينينسكوي   -   حقوق النشر  يوروفيجن

أكملت روسيا رسميا الجزء الخاص بها من أول جسر للسكك الحديدية يربطها بالصين قبل الافتتاح المتوقع للجسر خلال الشهر المقبل. وكان جسر تونغجيانغ- نيغنلينينسكوي، الذي سمي على اسم المدينتين الواقعتين على الجانبين المتقابلين من نهر أمور، قيد الإنشاء خلال ثماني سنوات.

بدأت الأشغال في العام 2014 وقد دفعت العلاقات المتدهورة مع الغرب موسكو لتحويل أنظارها نحو الشرق. وأكملت الصين بناء قسمها، الذي يشكل أربعة أخماس الطول الكلي البالغ 2200 متر، في عام 2018، وربطت روسيا الجسر في البداية بالصين في العام 2019.

سلط مبعوث الرئيس فلاديمير بوتين في الشرق الأقصى لروسيا، يوري تروتنيف، الضوء على أهمية الجسر وسط التداعيات مع الغرب بشأن حرب روسيا في أوكرانيا حيث وصف تروتنيف جسر تونغجيانغ-نيغنلينينسكوي بأنه "رابط رئيسي" في التعاون الروسي الصيني "خصوصا في ظلّ التحديات الجديدة مع الدول غير الصديقة".

وفي حديثه حلال حفل أقيم بهذه المناسبة قال تروتنيف إن الجسر سيفتح طريقا جديدا للتصدير وسيحفز مراكز الإنتاج واللوجستيات في الشرق الأقصى لروسيا، وسيعمل على تحسين إمكانية الوصول إلى وسائل النقل في المنطقة النائية.

ولكن على الرغم من أن القسم الروسي لا يتجاوز طوله 309 أمتار، إلا أنه تم تأجيل افتتاح جسر تونغجيانغ-نيغنلينينسكوي بانتظام ومن غير المتوقع أن يدخل في طور الخدمة الكاملة حتى الشهر المقبل.

وكانت وكالة أنباء ريا نوفوستي الحكومية قد أفادت بضرورة تعديل المشروع بسبب عمق مجرى النهر على الجانب الروسي وتأجيل إطلاقه في أغسطس-آب 2021 بسبب عمليات تجديد محطة القطار الروسية.

وأوضح تروتنيف أن جسر تونغجيانغ-نيغنلينينسكوي ينتظر الآن الافتتاح الرسمي إلى ما بعد أن تبني الصين منشأة تطهير، وفقا لصحيفة "روسيسكايا غازيتا" اليومية الحكومية، مضيفا: ""تحدثت مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وقال إن الافتتاح الكامل متوقع في غضون شهر".

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن تروتنيف قوله "نحن مستعدون لفتح الجسر على الجانب الروسي بمجرد أن يعلن شركاؤنا الصينيون فتح جسرهم".

الجسر جزء من مبادرة الحزام والطريق الصينية الطموحة، والتي تمولها بكين لتعزيز التجارة الأوروبية الآسيوية. يمكن ربط شبكة السكك الحديدية في شمال شرق الصين بخطوط السكك الحديدية العابرة لسيبيريا.

المصادر الإضافية • يوروفيجن