المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

العراق يفكك شبكة دولية لتجارة المخدرات ويصادر أكثر من ستة ملايين حبة كبتاغون

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
صورة من الارشيف
صورة من الارشيف   -   حقوق النشر  AP

ذكرت قوات الأمن العراقية يوم السبت أنها فككت عصابة لتهريب المخدرات وصادرت أكثر من ستة ملايين حبة من عقار الكبتاغون المنشط من نوع الأمفيتامين واعتقلت عدة أشخاص.

قال جهاز الأمن الوطني في بيان إن القوات العراقية صادرت “حوالي 6.2 مليون حبة دواء "من مستودع في جنوب غرب العاصمة، مضيفة أن المخدرات كانت معدة للتوزيع "في مناطق بغداد ومحافظات أخرى".

وأضافت أن ثلاثة عراقيين وأربعة مشتبه بهم من دول عربية أخرى اعتقلوا لصلتهم بشبكة التهريب.

شبكات تهريب مخدرات دولية

وذكر البيان أن القوات الأمنية قامت بتفكيك عصابة مخدرات ثانية بعد اعتقال مواطن عربي"بحوزته ستة كيلوغرامات من الحشيش"، كما تم اعتقال اثنين من المتواطئين معها.

وأضافت أن المتهمين العشرة "اعترفوا بصلاتهم بشبكات تهريب المخدرات الدولية".

ويمكن أن يُعاقب بالإعدام على إدانات الاتجار بالمخدرات في العراق.

وقال تقرير في وقت سابق من هذا الشهر إن التجارة في الكبتاغون في الشرق الأوسط نمت بشكل كبير في عام 2021 لتصل إلى أكثر من 5 مليارات دولار، مما يشكل مخاطر صحية وأمنية متزايدة على المنطقة.

كان الكبتاغون هو الاسم التجاري لعقار حصل على براءة اختراع في البداية في ألمانيا في أوائل الستينيات من القرن الماضي، وكان يحتوي على منشط من نوع الأمفيتامين يُدعى الفينيثيلين يستخدم لعلاج نقص الانتباه والخدار من بين حالات أخرى.

تم حظره لاحقاً وأصبح عقاراً غير مشروع يتم إنتاجه واستهلاكه بشكل شبه حصري في الشرق الأوسط.

أصبح الكبتاغون الآن اسماً للعلامة التجارية، بشعار علامته التجارية يحمل شريحتين متشابكتين، أو الهلالين، منقوشين على كل قرص، لعقار يحتوي غالباً على القليل من الفينيثيلين أو لا يحتوي على الإطلاق، وهو قريب مما يُعرف في البلدان الأخرى باسم "السرعة". 

وارتفعت مبيعات المخدرات وتعاطيها في العراق في السنوات الأخيرة، كما كثفت قوات الأمن عملياتها وأصدرت إعلانات شبه يومية عن عمليات ضبط أو اعتقالات.

وعتقلت قوات الأمن العراقية، في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، 18 مشتبهاً بتهريب المخدرات في محافظة الأنبار الصحراوية إلى حد كبير، والتي تشترك في حدود طويلة مع سوريا، بحسب مصدر رسمي.

وتم ضبط أكثر من ثلاثة ملايين حبة كبتاغون في نفس الفترة.

وصناعة الكبتاغون ليست جديدة في المنطقة، وتُعد سوريا المصدر الأبرز لتلك المادة منذ ما قبل اندلاع الحرب عام 2011، إلا أن النزاع جعل تصنيعها أكثر رواجاً واستخداماً وتصديراً. كما تنشط مصانع حبوب الكبتاغون في مناطق عدة في لبنان المجاور.

المصادر الإضافية • وكالات