المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يرفض دفع ثمن الغاز بالروبل ويستعد لقطيعة مع موسكو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
وزيرة الطاقة والبيئة الفرنسية باربرا بومبيلي
وزيرة الطاقة والبيئة الفرنسية باربرا بومبيلي   -   حقوق النشر  AFP

 حذّرت المفوضية الأوروبية والرئاسة الفرنسية للمجلس بعد اجتماع طارئ لوزراء الطاقة في الدول ال27 في بروكسل، من أن الاتحاد الأوروبي لن يدفع ثمن مشترياته من الغاز من روسيا بالروبل وعليه الاستعداد لتوقف إمداداته.

وقالت المفوضة الأوروبية للطاقة الاستونية كادري سيمسون إن طلب موسكو دفع ثمن المشتريات النفطية بالروبل هو "تعديل أحادي الجانب وغير مبرر للعقود ورفضه أمر مشروع".

وأوضحت "97 % من العقود (التي أبرمتها شركات أوروبية) تحدد عملة الدفع وهي إما اليورو أو الدولار".

وأشارت إلى أنه ليس لديها علم بفتح حسابات بالروبل وقالت "الدفعات مجدولة في منتصف أيار/مايو وستلتزم غالبية الشركات قواعد العقود".

بدورها، أكدت وزيرة الانتقال البيئي الفرنسية باربرا بومبيلي "الاستعداد لاحترام العقود".

وحذّرت المفوضة الأوروبية "يجب أن نستعد لتوقف الإمدادات".

وطلبت العديد من الدول الأعضاء توضيحات حول الدفع بالروبل عبر فتح حساب خاص، ووعدت سيمسون "بتقديم توضيح مفصل لتشرح للشركات ما يمكنها وما لا يمكنها فعله".

ودفعت بولندا وبلغاريا مقابل مشترياتهما بالعملة المنصوص عليها في عقديهما مع شركة غازبروم ورفضتا فتح حساب ثان بالروبل. وردا على ذلك، علّقت شركة الغاز الروسية عمليات التسليم معتبرة أن البلدين تخلفا عن السداد.

وأكدت المفوضة أنه "لا توجد تهديدات فورية للإمدادات، لكننا لن نتمكن من التعويض عن 150 مليار متر مكعب من الغاز المشتراة من روسيا من مصادر أخرى".

وأضافت "يمكننا التعامل مع استبدال ثلثي إمدادات الغاز الروسي".

وشددت سيمسون على ضرورة قيام الدول الأعضاء بتعبئة احتياطاتها فيما أشارت بومبيلي إلى الحاجة "لتنويع طريقة إنتاج الكهرباء والتدفئة".

وأكدت الوزيرة البولندية آنا موسكفا أن الاحتياطات البولندية للغاز "ستبلغ حدها الأقصى لهذا الشتاء" إذ بدأ الغاز الطبيعي المسال الأميركي "الوصول عبر ليتوانيا وسنتزود الغاز من النروج عبر الدنمارك".

- حظر نفطي -

كذلك، بحث الوزراء في وقف تدريجي لمشتريات النفط والمنتجات البترولية الروسية بهدف تجفيف التمويل الأوروبي للحرب التي يقودها الكرملين في أوكرانيا.

وقالت بومبيلي إن "حزمة عقوبات جديدة قيد الإعداد، لكن ذلك لم يكن موضوع مجلس الطاقة هذا".

وأكدت سيمسون "نعمل على مروحة جديدة من العقوبات".

وتابعت "سيعقد اجتماع لهيئة المفوضين في ستراسبورغ الثلاثاء (على هامش جلسة للبرلمان) وستحدد رئيسة (المفوضية الأوروبية) أورسولا فون دير لايين القرار الذي يتم التوصل إليه". وبحسب مصدر أوروبي، وضعت الصيغة النهائية للاقتراح وستعتمده المفوضية الثلاثاء.

من جانبه، قال الوزير الألماني روبرت هابيك "أعتقد أن المفوضية ستقترح غدا (الثلاثاء) حزمة عقوبات سادسة، بما في ذلك وقف استيراد النفط الروسي".

وسيقدم الاقتراح إلى الدول الأعضاء لإقراره الأربعاء. وقال الوزير الألماني إنه مع ذلك "لا أعلم ما إذا كان هذا الأمر سيكون ممكنا بحلول نهاية الأسبوع".

وفي حال اتفاق الدول السبع والعشرين على هذا الإجراء، فإن وقف مشتريات النفط والمنتجات البترولية من روسيا سيكون تدريجيا، خلال فترة تراوح بين ستة وثمانية أشهر، لكن مع إجراءات ذات أثر فوري، كما أوضح مسؤول أوروبي.

وتعتبر ألمانيا وإيطاليا وهولندا وفرنسا الدول المستوردة الرئيسية للوقود الأحفوري من روسيا (الغاز والنفط الخام والمنتجات البترولية والفحم).

المصادر الإضافية • أ ف ب