Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

لبيد يدين تصريحات لافروف عن "دم هتلر اليهودي" ويستدعي سفير موسكو لدى إسرائيل

وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد
وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد Copyright Debbie Hill/Pool via AP
Copyright Debbie Hill/Pool via AP
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لطالما حاولت إسرائيل منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير، أن تحافظ على توزان دبلوماسي في علاقاتها مع كييف وموسكو، غير أن تصريحات لافروف في مقابلة مع قناة "ميدياست" الإيطاليّة بُثّت الأحد أثارت غضباً.

اعلان

شجب وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد الإثنين تصريحات نظيره الروسي سيرغي لافروف الذي قال إن هتلر "كان دمه يهودياً"، واستدعى السفير الروسي للحصول على "توضيحات".

ولطالما حاولت إسرائيل منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير، أن تحافظ على توزان دبلوماسي في علاقاتها مع كييف وموسكو، غير أن تصريحات لافروف في مقابلة مع قناة "ميدياست" الإيطاليّة بُثّت الأحد أثارت غضباً.

وقال لافروف إن الرئيس الأوكراني فولوديمير "زيلينسكي يقدّم هذه الحجة: كيف يمكن للنازية أن تكون موجودة (في أوكرانيا) إذا كان هو (زيلينسكي) نفسه يهودياً" ثم أضاف: قد أكون مخطئاً، لكن هتلر كان دمه يهودياً أيضاً.

ودان لبيد التصريحات في بيان، قائلاً "إن تصريحات الوزير لافروف هي في الوقت نفسه فاضحة ولا تُغتفر وخطأ تاريخي مروّع" مشيراً إلى أن السفير الروسي لدى إسرائيل استُدعي لكي يقدم "توضيحات".

وندّد أيضاً داني دايان، رئيس نصب محرقة اليهود ياد فاشيم، بتصريحات لافروف، معتبراً إيّاها "تصريحات لا أساس لها ومضلّلة وخطيرة وتستحقّ أن تُدان".

وفي خطاب ألقاه زيلينسكي في نهاية شهر آذار/مارس أمام البرلمان الإسرائيلي، دعا الرئيس الأوكراني إسرائيل إلى "القيام بخيار" من خلال دعم أوكرانيا في مواجهة روسيا، طالباً من الدولة العبرية تزويد بلاده بأسلحة.

أرسلت إسرائيل معدّات حماية لأوكرانيا لكنها لم تُرسل أسلحة إليها، حسبما أفاد مسؤولون إسرائيليون.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: آلاف اليهود يؤدون فريضة الحج على جبل ميرون

بين التأييد والاستنكار.. كيف تفاعل التونسيون مع تأسيس سعيّد "الجمهورية الجديدة"؟

بيني غانتس يلوّح بالاستقالة من حكومة الحرب في حال عدم تبني خطة جديدة