المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد عرض حلقة الناشط المصري عبد الله الشريف.. هل انقلب السحر على الساحر بالفعل؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جنود مصريون يقفون أمام مبنى وزارة الداخلية بعد إضرام النار فيه من قبل ضباط شرطة خلال مظاهرة للمطالبة بتحسين ظروف العمل في القاهرة، مصر، الثلاثاء 22 مارس 2011
جنود مصريون يقفون أمام مبنى وزارة الداخلية بعد إضرام النار فيه من قبل ضباط شرطة خلال مظاهرة للمطالبة بتحسين ظروف العمل في القاهرة، مصر، الثلاثاء 22 مارس 2011   -   حقوق النشر  Khalil Hamra/AP2011

بث المدون والناشط المصري عبد الله الشريف تسجيلا مصورا على صفحته بموقع يوتيوب، الخميس، في إطار حلقاته الأسبوعية تحت عنوان "وانقلب السحر على الفاجر"، هاجم فيه الجزء الثالث من مسلسل الاختيار الذي أذيع في شهر رمضان.

ووفقاً لما أظهره التسريب، يظهر ملازم الشرطة سميح أشرف وهو يعتدي على أحد المواطنين بالضرب والشتائم وتقييده ووضعه داخل صندوق سيارته. كما يظهر الضابط المذكور وهو يرغم الضحية على إهانة نفسه والزحف على بطنه في الشارع.

وبحسب ما ورد في الفيديو، قام الضابط بقتل المواطن في النهاية عبر إطلاق النار عليه برصاصتين في الصدر والرأس. وأشار الشريف إلى أن المواطن الذي تم الاعتداء عليه يدعى مازن مروان الشامي وهو من منطقة عين شمس.

كما أكد الناشط المصري أن الضابط سميح أشرف عبد الوهاب، الذي ظهر بالمقطع، هو ضابط بالجيش الليبي في اللواء 106، وهو من مواليد طرابلس ويتواجد في مصر ويعمل مع الشرطة المصرية.

وتابع أن والده ليبي وكان يعمل صحفيا وضابط سابق اسمه أشرف عبد الوهاب، كما أن أمه ليبية واسمها لطيفة عبد الوهاب وتعمل وكيلة نيابة.

نفي وزارة الداخلية

بعد الجدل الواسع الذي أثاره الفيديو، أصدرت وزارة الداخلية المصرية بيانا، الجمعة، عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك تنفي من خلاله كل ما ورد في حلقة عبد الله الشريف.

وقالت الداخلية في البيان إن مقطع الفيديو مفبرك وعارٍ عن الصحة جملة وتفصيلا و"يأتي ضمن محاولات الجماعة الإرهابية لنشر الشائعات والأكاذيب في أوساط الرأي العام".

كما أشارت الوزارة إلى أنه "لا يوجد ضابط شرطة يحمل الاسم المشار إليه في الفيديو وأن التحقيق جارٍ لفحص السيارة المستخدمة فيه".

وردا على بيان وزارة الداخلية المصرية، نشر المدون عبد الله الشريف على تويتر صورة لحساب الملازم المذكور في فيديو الحلقة ليثبت من خلاله صحة اسم وهوية المعتدي.

جدل واسع

أثارت حلقة عبد الله الشريف التي عرضها، مساء الخميس، على موقع يوتيوب ردود أفعال متباينة في الأوساط المصرية. فهناك من قال إنه يفضح نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وينسف رواية مسلسل "الاختيار 3"، فيما هاجم آخرون الناشط المصري لاعتباره يؤثر سلبا على الرأي العام من خلال نشر أخبار كاذبة ومضللة.

وكتب الإعلامي أحمد عطوان أن وسائل الإعلام والأجهزة الأمنية في ليبيا تهتم بتسريب عبد الله الشريف بعد الكشف عن هوية ملازم الشرطة المذكور في مقطع الفيديو.

فيما وصف حسين مطاوع فيديو عبد الله الشريف بأنه "إضلال الخلق".

وشكك المدون المصري في حقيقة أحداث المسلسل، معتبرا أنها تعرض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في دور البطل فيما تقلل من هيبة الرئيس الراحل محمد مرسي.

كما انتقد اختيار الممثل ياسر جلال لأداء شخصية عبد الفتاح السيسي في المسلسل عندما كان وزيرا للدفاع، مشيرا إلى كمية الانتقادات الساخرة التي طالته بسبب الاختلاف الكبير بين جلال والسيسي من حيث الجسم والطول والملامح.