المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مجلس أوروبا يدين الانتهاكات "الهائلة" لحقوق الانسان في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل يقوم جولة في منطقة بورودينكا - أوكرانيا. 2022/04/20
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل يقوم جولة في منطقة بورودينكا - أوكرانيا. 2022/04/20   -   حقوق النشر  داريو بيغناتيلي/أ ب

دانت مفوّضة حقوق الإنسان في مجلس أوروبا دنيا مياتوفيتش السبت، الانتهاكات "الهائلة" لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي التي يرتكبها الجيش الروسي في أوكرانيا، في ختام زيارة استغرقت أربعة أيام لكييف وضواحيها.

وقالت مياتوفيتش في بيان: "إن مدى وخطورة انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، التي ارتُكبت في أعقاب عدوان روسيا الاتحادية على أوكرانيا هائلان".

وتابعت المفوّضة التي لم تعلن زيارتها لأسباب أمنية، أن "أسماء بوتشا أو بوروديانكا أو إيربين أو أندرييفكا أصبحت ترمز إلى الأعمال المروعة، التي ارتُكبت هنا". وأضافت قائلة: "للأسف، لم يعاني سكانها وحدهم. هناك أناس كثيرون في جميع أنحاء أوكرانيا شهدوا فظائع لا توصف. كل واحد منهم يستحق العدالة".

وأعلنت مياتوفيتش: "أدعو الدول إلى مواصلة دعم جهود التحقيق والملاحقة بكل وسيلة ممكنة، وتنسيقها بشكل وثيق مع السلطات الأوكرانية والمجتمع المدني والمحكمة الجنائية الدولية". وأضاف نص البيان القول: "زارت المفوضة عدة بلدات خارج كييف، وقد تعرضت جميعها لنيران المدفعية والقتال العنيف وقسوة القوات الروسية".

واعتبر البيان ذلك "مثالا مؤلما على حجم هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني، مع تزايد الأدلة على عمليات القتل التعسفي والتعذيب والاختفاء القسري على نطاق واسع". وانسحبت روسيا من المجلس بعد أيام قليلة من مهاجمة جارتها الأوكرانية، في حين كانت غالبية الدول الأعضاء الأخرى البالغ عددها 46 تنوي استبعادها.

وأشارت مياتوفيتش كذلك إلى "الاستهداف المتعمد من قبل القوات الروسية للمدنيين والصحافيين"، وإلى "حالات العنف الجنسي المبلغ عنها بشكل متزايد والتي يقوم بها الجنود الروس"، و"تقارير عن العديد من الأشخاص المفقودين"، وحتى "التعذيب وسوء المعاملة" التي "يتعرض لها الموظفون الأوكرانيون المحليون" بشكل خاص.

وأكدت مياتوفيتش قولها: "حتى في أوقات الحرب، يجب حماية حياة الإنسان وحقوق الإنسان، يجب عدم استهداف المدنيين والبنى التحتية المدنية. يجب معاملة الجنود الأسرى والمرضى والجرحى بشكل عادل وإنساني".

والتقت المفوضة خلال زيارتها العديد من المسؤولين والسياسيين الأوكرانيين، بالاضافة إلى مدافعين عن حقوق الإنسان وأعضاء في منظمات غير حكومية، بحسب البيان.