المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأوكرانيون موحدون خلف أغنية تكرّم "أمهم" ستقدَّم في مسابقة "يوروفيجن" الغنائية الأوروبية

أوليه بسيوك، أحد أعضاء فرقة كالوش أوركسترا وكاتب كلمات أغنيتها الشهيرة "ستيفانيا"
أوليه بسيوك، أحد أعضاء فرقة كالوش أوركسترا وكاتب كلمات أغنيتها الشهيرة "ستيفانيا"   -   حقوق النشر  AP Photo/Antonio Calanni
بقلم:  يورونيوز  مع أ ب

كتبت فرقة كالوش أروكسترا الأوكرانية أغنية تكريماً لأم أحد أعضاء فرقتها، على أن تقدمها ضمن منافسات مسابقة "يوروفيجن" (مسابقة الأغنية الأوروبية) التي تبدأ الأسبوع المقبل.

ومنذ إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غزو أوكرانيا في الرابع والعشرين من شباط/فبراير، أصبحت هذه الأغنية التي صدرت سابقاً، وتحمل عنوان "ستيفانيا"، بمثابة نشيد يجمع كلّ الأوكرانيين. 

والأغنية هي الأكثر مشاهدة على موقع يوتيوب من بين 35 أغنية أخرى سيقدمها متسابقون من دول مختلفة ضمن المسابقة التي تبدأ في تورينو الإيطالية الأسبوع القادم.   

ورغم أن الترشيحات تصب في مصلحة أغانٍ أخرى، إلا أن "ستيفانيا" كسبت تأييداً واسعاً حول العالم مؤخراً. 

لم تكن مقصودة

كتب أوليه بسيوك (27 عاماً) كلمات الأغنية وجاء فيها  "سأجد دائماً الطريق إلى البيت، حتى لو كانت كل الطرق مدمرّة"، وهو يقول لوكالة أسوشييتد برس الأميركية إنه كتب بعض سطورها قبل الحرب وكانت مهداة إلى أمه شخصياً. 

ويضيف أن بعد بدء الحرب صار للأغنية معان أخرى، وكثيرون في أوكرانيا صاروا يشعرون أن كلماتها تدور حول أمهم، بالمعنى الأوسع للكلمة، أي دولة أوكرانيا. 

الثقافة الأوكرانية

ستوجه مشاركة كالوش أروكسترا في المسابقة الأوروبية رسالة سياسية أيضاً، حيث ستصور فرادة الثقافة الأوكرانية، وذلك يعارض مزاعم بوتين بأن الدولة الشيوعية السابقة جزء من روسيا.   

وفي دليل على الإرث الثقافي الأوكراني الذي تحمله "ستيفانيا"، يستخدم أحد أعضاء الفرقة آلة موسيقية غير معروفة خارج أوكرانيا، اسمها "تيلينكا" (تشبه الفلوت إلى حد ما)، إضافة إلى أنها تحوي نغمات أوكرانية قديمة جداً. 

ويقدم مؤدو الأغنية لابسين أزياء القوزاق، رقصة فولكلورية تعرف باسم "هوباك"، تتداخل معها فواصل من موسيقى الراب أحياناً.   

وعن ذلك يقول بسيوك إن فرقته تعمل على إظهار أن الثقافة الأوكرانية والإتنية الفنية الأوكرانية موجودتان، ويضيف أن هدفهم نشر الموسيقى الأوكرانية في جميع أنحاء أوروبا.  

وكانت فرقة كالوش أروكسترا حازت على تصريح خاص من السلطات الأوكرانية للخروج من البلاد، حيث توجه أفرادها براً إلى بولندا، ثم إلى إيطاليا بالطائرة. وبقي أحد أفراد الفرقة في أوكرانيا بعد أن التحق بالقوات المسلحة لقتال الروس.  

ويقول بسيوك إنه سيعود إلى أوكرانيا بعد المسابقة فوراً، ويرغب في التطوع والقيام بأعمال مدنية، كما كان الحال قبل خروجه من البلاد. 

وكانت روسيا منعت من المشاركة في الدور التمهيدي للمسابقة بسبب غزوها أوكرانيا، وقال المسؤولون عن "يوروفيجن" التي تابعها الموسم الماضي نحو 183 مليون شخص، إنهم يسعون إلى إبقاء السياسة بعيدة عن الفن.