المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الفلسطينيون يحيون ذكرى النكبة الـ74 على وقع التصعيد والتوتر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
فلسطينيون يحيون ذكرى النكبة 74 في مدينة رام الله، الضفة الغربية.
فلسطينيون يحيون ذكرى النكبة 74 في مدينة رام الله، الضفة الغربية.   -   حقوق النشر  Eyad Baba/AP2011

أحيا آلاف الفلسطينيين الأحد، الذكرى الـ74 للنكبة في مهرجان حاشد في مدينة رام الله، وهم يحملون الأعلام الفلسطينية، والرايات السوداء وأخرى رسم عليها "مفتاح العودة" فيما أطلقت صفارات الإنذار في أنحاء المدينة وحصلت وقفة صمت لمدة 74 ثانية.

ويصادف اليوم الذكرى الـ74 للنكبة الفلسطينية، التي تشرد بسببها أكثر من 750 ألف فلسطيني من بيوتهم وأراضيهم في فلسطين عام 1948. وفي 15 أيار/مايو من كل عام يحيي الفلسطينيون، ذكرى النكبة في مخيمات الشتات وكذلك في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة وفلسطين الداخل.

تنظم فعاليات هذا العام تحت شعار "كفى 74 عاماً من الظلم والكيل بمكيالين" وعجز المجتمع الدولي عن تنفيذ قرارته الخاصة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وكان مجلس الوزراء الفلسطيني دعا إلى إحياء ذكرى النكبة من خلال "مسيرة العودة" المركزية في مدينة رام الله حيث مقر القيادة الفلسطينية.

14 مليونا موزعين حول العالم

سيطرت إسرائيل عام 1948 على عشرات المدن والقرى الفلسطينية كما تم طرد والتهجير القسري لسكانها الفلسطينيين بالقوة، وارتكبت إسرائيل مجازر جماعية منظمة ضد الشعب الفلسطيني قتل فيها حوالي 10 آلاف فلسطيني.

وقال الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني الأحد إن عدد الفلسطينيين تضاعف بأكثر من عشر مرات منذ النكبة. وبحسب الجهاز، بلغ عدد الفلسطينيين في العام 1948 مليوني نسمة، وارتفع اليوم إلى نحو 14 مليون فلسطيني.

وأضاف الجهاز في بيان أن نحو نصف الفلسطينيين يعيشون اليوم في "فلسطين التاريخية"، موضحا أن 1,7 مليون فلسطيني يعيشون في داخل إسرائيل، في حين بلغ عدد سكان الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية 3,2 مليون نسمة.

وقال إن عدد الفلسطينيين في القدس الشرقية بلغ 477 ألف نسمة، منهم 308 آلاف يعيشون وراء الجدار الذي بنته إسرائيل لأسباب تقول إنها أمنية.

وفي سياق متصل اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، الأحد، عددا من الطلبة الفلسطينيين خلال احياء ذكرى النكبة، وتنديدا بجريمة اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة، في جامعتي حيفا وتل أبيب بعد مشاركة مئات الطلاب الفلسطينيين بمسيرات النكبة حاملين الأعلام الفلسطينية وفقا لوكالة (وفا) الإخبارية.

ويتزامن إحياء ذكرى النكبة هذا العام مع مقتل الناشط الفلسطيني داوود الزبيدي والبالغ 43 عاما متأثرا بجروح في بطنه أصيب بها الجمعة خلال عملية عسكرية إسرائيلية في مخيم جنين، وبعد يومين من تشييع جثمان الصحفية المقدسية شيرين أبو عاقلة، والتي تم اغتيالها برصاصة في رأسها خلال تغطيتها في مخيم جنين في الضفة الغربية، وكانت ترتدي خوذة وسترة واقية من الرصاص كتب عليها كلمة "صحافة".