المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ترانسنيستريا الانفصالية قد توسع رقعة الحرب الروسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شعار ترانسنيستريا التفليدي في منطقة مولدوفا
شعار ترانسنيستريا التفليدي في منطقة مولدوفا   -   حقوق النشر  SERGEI GAPON / AFP

ازدادت أعداد المتسللين في الأيام الأخيرة داخل وحول منطقة مولدوفا الانفصالية في ترانسنيستريا، وهو مكان لم يسمع به سوى القليل في أوروبا، لكنه يمكن أن يصبح بسهولة بؤرة اشتعال جديدة للحرب في أوكرانيا.

 أثارت الانفجارات التي حدثت في منطقة مولدوفا الانفصالية في ترانسنيستريا الموالية لروسيا هذا الأسبوع مخاوف من احتمال امتداد الحرب عبر الحدود في أوكرانيا إلى هناك.

Euronews
منطقة ترانسنيستريا الانفصالية في مولدوفا باللون الأصفر. تُظهر المنطقة المظللة باللون الأحمر الأجزاء التي تسيطر عليها روسيا في شرق أوكرانياEuronews

دعا رئيس ترانسنيستريا فاديم كراسنوسيلسكي يوم الثلاثاء إلى إنذار أحمر لمدة 15 يوما، مع اتخاذ تدابير أمنية لمكافحة الإرهاب، مثل إقامة حواجز على الطرق عند مداخل المدن.

ألقت موسكو وكييف باللوم على بعضهما البعض في اندلاع التوترات هناك، واتهمت كل منهما الأخرى بالرغبة في جر مولدوفا وترانسنيستريا إلى الصراع الذي أشعلته روسيا عندما غزت أوكرانيا في 24 فبراير/شباط. ونقلت وكالة الأنباء الروسية عن كراسنوسيلسكي قوله إن "آثار هذه الهجمات تشير إلى أوكرانيا". جاء ذلك بعد أقل من أسبوع من تصريح مسؤول عسكري روسي رفيع المستوى، رستم مينكاييف، بأن القوات الروسية تهدف إلى السيطرة الكاملة على جنوب أوكرانيا وأن مثل هذه الخطوة ستفتح ممرا بريا بين روسيا وترانسنيستريا.

مولدوفا غاضبة من ملاحظة الجنرال الروسي "غير المقبولة" بشأن هدف الحرب الإقليمية حرب أوكرانيا: تتزايد المخاوف من أن روسيا ستستهدف دولة مولدوفا السوفيتية السابقة حيث لا يزال هناك حكم المطرقة والمنجل ترانسنيستريا، وهي شريط طويل وضيق من الأرض شرق مولدوفا.

"نزاعًا مجمّدًا"

بعد تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1990 وحرب أهلية قصيرة مع مولدوفا في عام 1992. وخلف هذا الصراع الذي استمر شهورا، وسقوط نحو 700 قتيل. منذ ذلك الحين، عملت المنطقة كدولة مستقلة، على الرغم من عدم الاعتراف بها من قبل الدول الأخرى أو الأمم المتحدة.

حافظت روسيا على وجود عسكري قوامه حوالي 1500 جندي في ترانسنيستريا منذ عام 1992، ظاهريا كقوات حفظ سلام. كما أنها تتمتع بقبضة سياسية واقتصادية محكمة على الإقليم، حيث توفر الغاز المجاني وأنواع الدعم الأخرى. ومع ذلك، منذ ضم روسيا لشبه جزيرة القرم وبدأت الحرب في منطقة دونباس الأوكرانية، وكلاهما في عام 2014، زادت العلاقات التجارية بين ترانسنيستريا وأوروبا بشكل كبير بموجب اتفاق تم توقيعه بين مولدوفا والاتحاد الأوروبي في نفس العام. تمتد ترانسنيستريا لحوالي 400 كيلومتر بين الضفة الشرقية لنهر دنيستر في مولدوفا وحدود البلاد مع أوكرانيا، وهي موطن لحوالي 470.000 نسمة غالبيتهم من الناطقين بالروسية.

تستغرق الرحلة التي يبلغ طولها 70 كيلومترا من العاصمة المولدوفية ، تشيسيناو ، إلى تيراسبول ، عاصمة ترانسنيستريا ، حوالي 90 دقيقة ، مرورا بنقطة تفتيش "حدودية" غير رسمية يديرها جنود ترانسنيستريا. من تيراسبول إلى مدينة أوديسا الأوكرانية ما يزيد قليلاً عن 100 كيلومتر.

يمكن أن تشعر ترانسنيستريا وعاصمتها وكأنها تدخل في فترة من الماضي، حيث تظهر العلامات السوفيتية مثل المطرقة والمنجل بشكل بارز على الأعلام والمباني، وتمثال فلاديمير لينين يقف خارج مبنى البرلمان.

في حين أن مولدوفا، إحدى أفقر دول أوروبا، تحركت بشكل متزايد نحو الاتحاد الأوروبي في السنوات الأخيرة، حافظت ترانسنيستريا على روابطها القوية مع روسيا. في مارس/آذار، وقعت مولدوفا طلبا رسميا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، على الرغم من أن هذه العملية من المحتمل أن تستغرق سنوات عديدة، ولا يزال البلد حاليا بعيدا عن الامتثال لشروط الاتحاد للعضوية. في الشهر نفسه، قالت رئيسة الوزراء ناتاليا جافريليتا ليورونيوز إن حكومتها "لا تناقش" أي خيار للانضمام إلى الناتو، وأن البلاد تريد الحفاظ على حيادها. كما هو الحال مع أوكرانيا، سعت روسيا منذ فترة طويلة إلى إبقاء مولدوفا في دائرة نفوذها السياسي. كان كلا البلدين في السابق جزءا من الاتحاد السوفيتي. اتهم البعض روسيا باستخدام ترانسنيستريا كوسيلة لممارسة الضغط على مولدوفا. البقاء على الحياد: تقول رئيسة وزراء مولدوفا ناتاليا جافريليتا نعم للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ولكن لا لحلف الناتو مولدوفا تحبس أنفاسها لأن الحرب في أوكرانيا تهدد جيرانها وتضعهم في مرمى النيران.

رئيسة وزراء مولدوفا ناتاليا غافريليتسا تتحدث ليورونيوز

وهزت انفجارات يوم الاثنين مقر وزارة أمن الدولة بالمنطقة، يحتمل أن تكون قذائف صاروخية، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات. تسبب انفجاران، صباح الثلاثاء، في تدمير هوائيين إذاعيين كبيرين يستخدمان للبث الروسي. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي من هذه الهجمات. بعد ذلك بيوم، قالت السلطات في ترانسنيستريا إن قرية على الحدود مع أوكرانيا، تضم مستودع ذخيرة كبير للجيش الروسي، كانت هدفا لنيران الأسلحة. وقال رئيس مولدوفا مايا ساندو في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء "من المعلومات التي لدينا في هذه اللحظة، فإن محاولات التصعيد هذه تنبع من فصائل داخل منطقة ترانسنيستريا، وهي قوى موالية للحرب ومهتمة بزعزعة استقرار الوضع في المنطقة.