المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا: حملة تضامن واسعة مع إدريسا غانا المهدد بالعقوبات بعد رفضه دعم المثليين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
اللاعب السينغالي إدريسا غانا خلال مشاركته في إحدى المباريات مع ناديه الفرنسي باريس سان جيرمان
اللاعب السينغالي إدريسا غانا خلال مشاركته في إحدى المباريات مع ناديه الفرنسي باريس سان جيرمان   -   حقوق النشر  AP

عرفت منصات التواصل الإجتماعي حملة تضامن واسعة مع اللاعب السنغالي إدريسا غانا غاي" الذي يلعب في صفوف نادي باريس سان جيرمان الفرنسي بعدما بات مهددا بالعقوبة من قبل الرابطة الفرنسية لكرة القدم نظير رفضه المشاركة في مباراة ناديه الأخيرة لتجنب ارتداء قميص يحمل علم المثلية. 

وعبر نشطاء المنصات الإجتماعية عن دعمهم لإدريسا غاي ضد الإجراءات التي قد تتخذها لجنة الأخلاق التابعة للدوري الفرنسي والتي أعلنت  مراسلتها لللاعب لتطلب منه توضيحات حول ما إذا "كان قد رفض ارتداء قميص بألوان مجتمع الميم أم لا" في الجولة الأخيرة للدوري الفرنسي والتي كانت مخصصة لدعم مجتمع لميم من خلال حمل الأندية الفرنسية لقمصان تظهر علم "قوس قزح" على أرقام اللاعبين.

و كان من بين الداعمين لإدراسيا غانا لاعبو كرة قدم وإعلاميون وأندية رياضية شاركت عبر حساباتها رسائل دعم وإشادة للاعب عبر وسم "كلنا إدريسا" الذي تصدر منصة تويتر.

حيث غرد اللاعب المصري السابق محمد أبو تريكية عبر حسابه "  لاتحزن نحن معك وندعمك والله معك". 

كما كتب الإعلامي الجزائري حفيظ دراجي عبر تويتر وفيسبوك "كل الدعم للسنغالي "إدريسا غانا غاي" لاعب باريس سان جيرمان الذي يتعرض لحملة إعلامية شنيعة، و صار مهددا بالعقوبة من طرف الرابطة الفرنسية بسبب رفضه دعم الشواذ و المشاركة في مباراة الدوري الفرنسي بقميص يحمل ألوان علم المثليين".

كما كتب الصحفي  السعودي عبد الله الزهيان عبر حسابه "مثلت المسلمين بشكل جيد بفضل أخلاقك الرائعة".

كذلك نشر نادي الفتح السعودي تغريدة على حسابه الرسمي جاء فيها "كلنا إدريس غانا" مرفقة بصورة له رفقة إبنه.

الحادثة تعيد فتح النقاش: حقيقة "حرية التعبير" في فرنسا وأوروبا

أثارت قضية اللاعب إدريسا غانا الجدل مجددا حول مفهوم حرية التعبير في فرنسا واوروبا عموما، حيث تحدت مغردو تويتر عن "ازدواجية المعايير" حينما يتعلق الأمر بحق الفرد في التعبير عن رأيه أو تبنيه لأفكار ومعتقدات مخالفة لغيره في دولة  قائمة على الحريات. 

وكتب حساب نادي التعاون السعودي على حسابه أن "من يمارس حقه لا يسيئ إلى أحد".

فيما غرد الناشط السعودي إياد الحمود عبر تويتر بالقول "التعريف الجديد للحرية: إذا أطعت دون حرية الاختيار (أنت شخص حر) إذا اخترت حرية الاختيار (أنت عدو للحرية)".

فيما غرد حساب "إس أتش" بالقول "لديكم الحق في رفض الحجاب، لكن إدريسا ليس لديه الحق في فرض المثلية".

فيما ما كتب حساب "جيفارة" قائلا  "في فرنسا و أوروبا، أين تتكلمون عن حرية الرأي والتعبير، لستم إلا دكتاتوريون.. أنا أدعم إدريسا"

فيما غرد فهد الحجيلي "الحرية هي كذبة كبيرة في يدي أوروبا".