شاهد: كيف يكافح مصارعو السومو من أجل البقاء بعد تقاعدهم المبكر من هذه الرياضة في اليابان

مصارعي السومو في اليابان يواجهون "شبح البطالة " بعد نهاية المسار الرياضي في سن مبكر
مصارعي السومو في اليابان يواجهون "شبح البطالة " بعد نهاية المسار الرياضي في سن مبكر Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

محاولة البدء من جديد ودخول عالم بعيد عن السومو غالبًا ما يكون محبطًا. وقال سايتو إنه وجد تجربة البحث عن عمل أقسى بكثير من الانضباط القاسي في حياته كمصارع .

اعلان

عندما تقاعد مصارع السومو الياباني تاكويا سايتو من هذه الرياضة وهو في الثانية والثلاثين من عمره، وبدأ البحث عن عمل لم يكن لديه خبرة مهنية ولم يكن يعرف حتى كيفية استخدام الكمبيوتر.

يمكن أن يكافح الرياضيون في العديد من الألعاب الرياضية لإعادة اكتشاف أنفسهم بعد التقاعد، لكن هذا التحدي صعب بشكل خاص بالنسبة لأولئك الذين يعيشون في عالم السومو القديم.

غالبًا ما يتم تجنيد المصارعين مبكرًا، أحيانًا لا يتجاوز عمرهم 15 عاما، وينتهي تعليمهم الرسمي عندما ينتقلون إلى اسطبلات جماعية حيث يعيشون ويتدربون.

عندما غادر سايتو لعبة السومو فكر في أن يصبح خبازًا، مستلهما ذلك من أحد رسومه الكرتونية المفضلة. وقال الرجل البالغ من العمر 40 عامًا والذي كان وزنه 165 كيلوغرامًا خلال مسيرته المهنية " أخبروني أنني كبير جدًا... أجريت عدة مقابلات عمل لكن لم تكن لدي أي خبرة .. لقد رفضوني في كل مكان".

مصارعو السومو المحترفون أو "الريكيشي" الذين ارتقوا إلى قمة الرياضة يمكنهم فتح اسطبلاتهم الخاصة، لكن هذا ليس خيارًا بالنسبة لمعظم المصارعين المتقاعدين.

في العام الماضي من بين 89 مصارعًا محترفًا تقاعدوا، بقي سبعة فقط في عالم السومو. بالنسبة للآخرين هم يتجهون للعمل في المطاعم أحيانًا مما يوفر فرصة لاستخدام الخبرة المكتسبة في طهي وجبات كبيرة لزملائهم في الاستقرار. فيما يصبح آخرون حراس أمن أو مدلكين بفضل سنوات من التعامل مع آلام العضلات.

شهرة مؤقتة

محاولة البدء من جديد ودخول عالم بعيد عن السومو غالبًا ما يكون محبطًا. وقال سايتو إنه طور "عقدة النقص"، ووجد تجربة البحث عن عمل أقسى بكثير من الانضباط القاسي في حياته كمصارع .

ويضيف سايتو القول: "في السومو كان سيد الاسطبل موجودًا دائمًا لحمايتنا"، مضيفًا أن سيده السابق في الاسطبل عرض عليه مكانًا للإقامة حتى يعثر على وظيفة.

ويترك العديد من المصارعين هذه الرياضة مع مدخرات قليلة أو معدومة، لأن الرواتب تُدفع فقط لـ 10 في المائة من المصارعين المصنفين في المستويات الأعلى. ولا يحصل المصارعون ذوو الرتب الدنيا على أي شيء سوى نفقات الغرفة والبطولة.

أراد سايتو أن يصبح مراقبًا إداريًا ومحترفًا قانونيًا يمكنه إعداد مستندات رسمية وتقديم المشورة القانونية. كان امتحان التأهيل صعبا للغاية، وعندما نجح سايتو في الامتحان اختار التخصص في الإجراءات المتعلقة بالمطاعم على أمل مساعدة المصارعين السابقين الآخرين.

وكان عميله الأول توموهيكو ياماغوتشي وهو صديق في صناعة المطاعم ومصارع سومو سابق. وقال ياماغوتشي: "عالم السومو فريد من نوعه وأعتقد أن الغرباء لا يستطيعون فهمه" ، مشيرا إلى أن مجتمع يلقى أحكاما مسبقة أحيانا على الريكيشي وهو لقب يطلق على مصارعي السومو.

حتى المصارعين المشهورين الذين يتم إيقافهم في الشوارع لالتقاط الصور ويتلقون الهدايا من الشركات التجارية يكافحون من أجل البقاء تحت الأضواء بعد نهاية مسيرتهم.

وقد ينتهي الأمر بعدد نادر منهم بالظهور في فقرات تلفزيونية تبقيهم في دائرة الشهرة، ولكن غالية المصارعين الآخرين تنطفئ أضواء الشهرة عنهم فور تقاعدهم من اللعبة .

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: أحدث تصاميم الطائرات المسيرة في طوكيو بمميزات جديدة

فرنسا: حملة تضامن واسعة مع إدريسا غانا المهدد بالعقوبات بعد رفضه دعم المثليين

المحافظون يعلقون عضوية نائب بريطاني بعد اتهامه بمشاهدة محتوى إباحي في البرلمان