المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصر: الروائي علاء الأسواني يشعل منصات التواصل بعد مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الأديب علاء الأسواني
الأديب علاء الأسواني   -   حقوق النشر  الصفحة الرسمية للأديب علاء الأسواني على الفيسبوك

تسبب بث مقابلة إذاعية للكاتب والروائي المصري علاء الأسواني على أمواج إذاعة إسرائيلية موجة غضب وانتقاد واسعتين من قبل المصريين عبر منصات التواصل الإجتماعي.

ونشرت إذاعة "غالي تساهل" وهي إذاعة الجيش الإسرائيلي على حسابها في تويتر مقطعا من المقابلة التي أجريت مع الكاتب باللغة الإنجليزية والتي تحدث خلالها عن روايته الجديدة. 

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أنها "أول إذاعة إسرائيلية تجري مقابلة مع الروائي المصري" وهو ما نفاه الكاتب لاحقا عبر تويتر قائلا إن الحوار أجري مع طرف آخر تطرق فيه إلى ترجمة إحدى روايته إلى اللغة العبرية.

وفور تداول الخبر ضجت منصات التواصل الاجتماعي بردود الأفعال الغاضبة من الخطوة التي أقدم عليها الكاتب المصري، خاصة من قبل شخصيات أدبية وإعلامية.

وغرد الكاتب المصري وائل قنديل عبر تويتر قائلا "إلى المندهشين من حوار علاء الأسواني مع إذاعة جيش الاحتلال الصهيوني: الأسواني كان راضيًا بنقل"عمارة يعقوبيان"من وسط القاهرة إلى قلب الكيان الصهيوني، عبر دار نشر صهيونية منذ العام 2016 لا شيء يدعو للدهشة:30 يونية تواصل تحقيق أهدافها الصهيونية.

فيما قال الصحفي المصري سليم عزوز إن "كل ما يهم علاء الأسواني أن يحصل على جائزة نوبل ولو من البوابة الإسرائيلية".

فيما قال رئيس تحرير جريدة الأسبوع مصطفى بكري "عندما يدلي أي عربي بحديث إلي إذاعة الجيش الإسرائيلي. فهو بذلك يفقد مصداقية أي شعارات يرفعها، ذلك أنه بذلك يخرج عن دائرة الوطنيين إلي جماعة المطبعين والمتآمرين ضد أمتنا وقضيتها المركزيه. ويفقد بذلك أهليته كمثقف وطني يستطيع أن تتفق أو تختلف معه، وهذا ما فعله علاء الأسواني"

كما غرد نائب رئيس تحرير جريدة الأهرام محمود موسى عبر حسابه في تويتر قائلا "علاء الأسواني يشوه الزعيم جمال عبد الناصر من إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي.. وغضب عربي ومصري".

الأسواني ينفي ويعلق..

ومع ازدياد التعليقات والمناشير المتهمة للكاتب واتهامه "بالتطبيع" خرج الأسواني عن صمته مؤكدا أنه لم يتحدث بأي حديث "لأي وسيلة اعلام اسرائيلية مضيفا أن الحديث الذي يتم تداوله أجراه مع وكيله  في لندن "بمناسبة صدور الطبعة العبرية من رواية جمهورية كآن، وكان واجبا على أى صحفي اسرائيلي اذا نشر كلامي ان يشير الى مصدره"

كما ضمن في تغريدته رابط المقابلة مع وكيله.

وعاد الأسواني ليؤكد في تغريدة ثانية أن "الاكاذيب والافتراءات ومحاولات الاغتيال المعنوي ضدي لا تتوقف من إعلام السيسي وإعلام الإخوان".

وأضاف مستغربا "كيف يصدق شخص عاقل أن أجري حوارا مع إذاعة الجيش الاسرائيلي؟ ما علاقتي بالجيش الاسرائيلي ؟!! الحقيقة قلتها وليس لدي ما أخفيه".

وأكد الأسواني أن "الحوار كان مع وكيلي الأدبي في لندن. لم اتحدث إلي صحفي اسرائيلي"

والأسواني واحد من المؤلفين المصريين البارزين وتعتبر رواية "عمارة يعقوبيان" أحد أكثر مؤلفاته شهرة والتي تم تحويلها إلى فيلم سينمائي، وله روايات أخرى عديدة مثل شيكاغو ونادي السيارات و جمهورية كأن.

وحاز الروائي الذي يعرف نفسه على أنه ناشط سياسي معارض على العديد من الجوائز العالمية في الأدب وترجمت رواياته لأكثر من 37 لغة مختلفة ونشرت في أكثر من مائة دولة.