المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة زوج معلمة قُتلت في مجزرة يوفالدي بنوبة قلبية "من شدّة الحزن"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أحد أقارب المدرسة إيرما غارسيا التي قتلت بإطلاق نار مدرسة روب الابتدائية في نصب تذكاري مؤقت خارج محكمة تكساس
أحد أقارب المدرسة إيرما غارسيا التي قتلت بإطلاق نار مدرسة روب الابتدائية في نصب تذكاري مؤقت خارج محكمة تكساس   -   حقوق النشر  AP Photo

أعلن أقارب مدرّسة قُتلت الثلاثاء برصاص مسلّح اقتحم مدرسة ابتدائية ببلدة يوفالدي في ولاية تكساس وارتكب مجزرة راح ضحيّتها 19 طفلاً ومدرّستان أنّ زوجها توفي "من شدّة الحزن" على فراقها.

وعلى صفحة في موقع جمع التبرّعات "غو فاند مي" أنشئت لتوفير احتياجات أبناء المدرّسة إيرما غارسيا الأربعة، الذين أصبحوا يتامى الأم والأب الآن، قالت ديبرا أوستن إنّ جو غارسيا "فارق الحياة بشكل مأسوي هذا الصباح إثر حالة طبية طارئة".

"مات من شدّة الحزن "

وأضافت ابنة عمّة المدرّسة الراحلة "أنا مقتنعة بأنّ جو مات لأن قلبه انفطر. خسارة حبّ حياته بعد 25 عاماً (من العيش معاً) كانت أمراً يصعب تحمّله".

بدوره قال ابن شقيق المدرّسة ويدعى جون مارتينيز إنّ "زوج عمّتي إيرما، جو غارسيا، مات من شدّة الحزن".

وبحسب مراسل لتلفزيون محلّي فإنّ غارسيا توفّي بسبب نوبة قلبية.

المصادر الإضافية • أ ف ب