المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المغرب يمنع تظاهرة احتجاجية ضد الغلاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
من مظاهرة سابقة في المغرب ضدّ ارتفاع الأسعار في شباط/فبراير 2022
من مظاهرة سابقة في المغرب ضدّ ارتفاع الأسعار في شباط/فبراير 2022   -   حقوق النشر  Mosa'ab Elshamy/AP.

قررت السلطات المغربية منع مسيرة كانت مرتقبة الأحد احتجاجاً على غلاء الأسعار و"التضييق على الحريات" وكذلك التطبيع مع إسرائيل، وفق ما أفادت الجمعة التنسيقية التي دعت إليها وتضم أحزاباً يسارية ونقابات.

وقالت تنسيقية "الجبهة الاجتماعية المغربية" في بيان إنها تسلمت من سلطات الدار البيضاء قراراً "لمنع المسيرة الاحتجاجية الوطنية ... بمبرر الحفاظ على الأمن والنظام العامين"، واصفة هذا المنع "بالتعسفي".

استند القرار على "عدم احترام المقتضيات القانونية المتعلقة بالمسيرات والمظاهرات العمومية، والحفاظ على الأمن والنظام العامين"، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية عن السلطات المحلية بالعاصمة الاقتصادية للمملكة.

لكن الجبهة الاجتماعية أدانت القرار، معتبرة أنه "يكشف أن القمع والتضييق على الحقوق والحريات اختيار ممنهج". وقد سبق لها أن نظمت تظاهرات مماثلة في الدار البيضاء ومدن أخرى.

ودعت إلى المشاركة في وقفة احتجاجية الأحد بالدار البيضاء، بينما أجلت المسيرة الوطنية إلى تاريخ سيعلن لاحقاً.

يواجه المغرب منذ أشهر ارتفاعاً في الأسعار، وخصوصاً أسعار الوقود، جراء تداعيات الحرب في أوكرانيا. وبلغ معدل التضخم 4.1 بالمئة في نهاية نيسان/أبريل، وفق ما أعلن الوزير المكلف بالميزانية فوزي لقجع الخميس.

لمواجهة هذا الغلاء ضاعفت الحكومة مخصصات دعم الأسعار لتبلغ نهاية الشهر الماضي نحو 3.2 مليارات دولار، وفق نفس المصدر. ويشمل هذا الدعم أسعار الغاز والدقيق، فضلا عن مساعدة استثنائية لمهنيي النقل البري.

ويرتقب أن يتراجع النمو الاقتصادي هذا العام أيضاً بتراجع نتائج الموسم الزراعي، الذي يعد قطاعا أساسيا في المملكة، بسبب جفاف استثنائي.

المصادر الإضافية • أ ف ب