المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بين التنديد والتأييد .. كيف تفاعل رواد مواقع التواصل مع اتفاقية التجارة الحرة بين الإمارات وإسرائيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
من مراسم توقيع الاتفاقية
من مراسم توقيع الاتفاقية   -   حقوق النشر  حساب السفير الإماراتي في إسرائيل محمد آل خاجة

أثار توقيع الإمارات اتفاق تجارة حرة مع إسرائيل، الثلاثاء، في سياق تطبيع العلاقات بين البلدين ردود فعل متباينة بين رواد منصات التواصل الاجتماعي في الدول العربية.

"أمس إدانة واليوم اتفاقية"

أعرب نشطاء في دول عربية مختلفة استنكارهم من اتفاقية التجارة الحرة بين دولة الإمارات وإسرائيل بعد يوم واحد من إدانة الأولى للاقتحامات التي حدثت في ساحات المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

ووصف الناشط الحقوقي الإماراتي، عبد الله الطويل، الاتفاقية بـ"الغطاء العربي" الذي يهدف إلى دعم الاقتصاد الإسرائيلي.

كما قارن آخرون توقيت الاتفاقية مع التوترات الحالية والاعتداءات المتكررة للقوات الإسرائيلية على الفلسطينيين في القدس المحتلة، فضلا عن اقتحام المستوطنين باحات المسجد الأقصى خلال "مسيرة الأعلام" التي يتم تنظيمها سنويا في ذكرى احتلال الشطر الشرقي من المدينة.

مطالبات بمقطاعة البضائع

وطالب عدد من رواد مواقع التواصل بمقاطعة البضائع الإسرائيلية التي من المتوقع أن تغزو الأسواق الإماراتية والخليجية في الفترة المقبلة للتعبير عن رفضهم لهذه الاتفاقية.

تأييد الاتفاقية التجارية

في ظل المطالبات بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية ورفض اتفاقية الحرة بين الإمارات وإسرائيل، أعرب عدد من النشطاء تأييدهم لهذه الخطوة، معتبرين أنها ستمثل نقلة نوعية في مستقبل العلاقات التجارية وستعود بالنفع على الطرفين.

وكتب سيف النيادي في تغريدة عبر حسابه على تويتر إن الاتفاقية ستساعد على تنظيم الجمارك وغيرها من الخدمات.

فيما وصف وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، توقيع إسرائيل ودولة الإمارات العربية المتحدة اتفاقية للتجارة الحرة بين البلدين، بأنه "لحظة تاريخية ومهمة لدولة إسرائيل".

وتابع لابيد "اليوم فتحت إسرائيل والإمارات فصلاً جديدًا من الازدهار والتعاون في منطقة الشرق الأوسط".

مباركة إماراتية ـ إسرائيلية

قالت وزارة الاقتصاد الإسرائيلية، الإثنين، إن الهدف من هذه الاتفاقية يتمثل في تعزيز التجارة بين البلدين إذ سيتم إلغاء الرسوم الجمركية على 96% من المنتجات، بما في ذلك المنتجات الغذائية والزراعية ومستحضرات التجميل والمعدات الطبية والأدوية. كما ستشمل الاتفاقية اللوائح التنظيمية والجمارك والخدمات والمشتريات الحكومية.

فيما وصف وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، توقيع إسرائيل ودولة الإمارات العربية المتحدة اتفاقية للتجارة الحرة بين البلدين، بأنه "لحظة تاريخية ومهمة لدولة إسرائيل".

وأضاف في تغريدة على حسابه في موقع تويتر: "هذه هي الاتفاقية الأولى من نوعها مع دولة عربية لتعزيز الاقتصاد الإسرائيلي، وفتح فرص جديدة ومثيرة لجميع المواطنين الإسرائيليين".

وقال وزير الدولة للتجارة الخارجية الإماراتي ثاني بن أحمد الزيودي، في أبريل/نيسان الماضي، إن الصفقة الجديدة "تمهّد الطريق لمجتمعات الأعمال لدينا لبدء حقبة جديدة من التعاون في القطاعات ذات الأولوية، مثل التكنولوجيا الزراعية والتكنولوجيا الطبية وحلول الطاقة الجديدة والتكنولوجيا المتقدمة".

وأوضح الزيودي خلال توقيع الاتفاقية، اليوم الثلاثاء، أن اتفاقية شراكة اقتصادية شاملة مع إسرائيل "ستدفع قيمة تجارتنا الثنائية غير النفطية إلى ما يتجاوز 10 مليارات دولار خلال السنوات الخمس القادمة".

بدورها، أكدت أورنا باربيفاي، وزيرة الاقتصاد والصناعة في دولة إسرائيل، أن توقيع اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة بين دولتي الإمارات وإسرائيل، ستسهم في تصنيع منتجات أفضل وتقديم خدمات نوعية بسعر أقل، وصولاً لمستقبل اقتصادي أفضل للبلدين.