Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

كوريا الجنوبية وأمريكا تجريان تدريبات نادرة بمشاركة حاملة طائرات

حاملة طائرات أمريكية تعمل بالطاقة النووية، يميناً، وسفينة (LPH) الكورية الجنوبية، الثانية يساراً، خلال عسكرية مشتركة-4 يونيو2022
حاملة طائرات أمريكية تعمل بالطاقة النووية، يميناً، وسفينة (LPH) الكورية الجنوبية، الثانية يساراً، خلال عسكرية مشتركة-4 يونيو2022 Copyright AP
Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن التدريبات التي استمرت ثلاثة أيام أجريت في المياه الدولية قبالة جزيرة أوكيناوا اليابانية حتى يوم السبت، بما في ذلك عمليات الدفاع الجوي ومكافحة السفن والغواصات وعمليات الاعتراض البحري.

اعلان

 قال جيش كوريا الجنوبية يوم السبت إن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أجريتا أول مناورات عسكرية مشتركة تشمل حاملة طائرات أمريكية منذ أكثر من أربع سنوات، وسط تقارير تفيد بأن كوريا الشمالية تستعد لتجربة نووية.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن التدريبات التي استمرت ثلاثة أيام أجريت في المياه الدولية قبالة جزيرة أوكيناوا اليابانية حتى يوم السبت، بما في ذلك عمليات الدفاع الجوي ومكافحة السفن والغواصات وعمليات الاعتراض البحري.

جاءت التدريبات وسط مؤشرات على أن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة نووية لأول مرة منذ عام 2017. وقال مسؤولون في سيول إن بيونغ يانغ أجرت عدة تجارب بجهاز تفجير استعداداً لتفجيرها السابع تحت الأرض.

التدريبات عززت تصميم البلدين على الرد بحزم على أي استفزازات كورية شمالية، مع إظهار التزام الولايات المتحدة بتوفير ردع موسع

وقالت هيئة الأركان المشتركة إن حاملة الطائرات رونالد ريغان، وهي حاملة طائرات تعمل بالطاقة النووية تبلغ طاقتها 100 ألف طن، قد انضمت إلى التدريبات، إلى جانب طراد الصواريخ الموجهة أنتيتام، والمدمرة بينفولد المجهزة بنظام إيغيس، وسفينة تزويد الأسطول بالوقود بيغ هورن.

وهذه أول مناورات عسكرية مشتركة للحلفاء منذ تولى الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول منصبه الشهر الماضي، وأول مناورات ثنائية تشمل حاملة طائرات منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2017.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في بيان إن "التدريبات عززت تصميم البلدين على الرد بحزم على أي استفزازات كورية شمالية، مع إظهار التزام الولايات المتحدة بتوفير ردع موسع".

ووعد الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال اجتماع مع يون في الآونة الأخيرة بنشر "أصول استراتيجية"، والتي تشمل عادة حاملات الطائرات أو القاذفات بعيدة المدى أو الغواصات الصاروخية إذا لزم الأمر، لردع كوريا الشمالية كجزء من الجهود المبذولة لتعزيز الردع الممتد.

والتقى مبعوثون نوويون من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان يوم الجمعة في سول للاستعداد "لجميع الحالات الطارئة".

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نسبة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بلغت حداً غير مسبوق منذ 4 ملايين سنة

الولايات المتحدة: الصين تسعى إلى محو ذكرى القمع الدموي في تيانانمن

كيم جونغ أون يُعيد كتابة الدستور وينادي: "لا صلح بعد اليوم مع الجارة الجنوبية"