المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس وزراء اليونان يؤكد على ضرورة إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة مع تركيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس يصل إلى القصر الرئاسي في نيقوسيا للاجتماع مع الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، 17 يونيو 2022.
رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس يصل إلى القصر الرئاسي في نيقوسيا للاجتماع مع الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، 17 يونيو 2022.   -   حقوق النشر  Philippos Christou/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

 قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس يوم الجمعة إنه من المهم إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة مع تركيا، على الرغم من التصريحات الحادة التي أدت إلى تصعيد التوتر بين الجارتين.

ويختلف البلدان، العضوان في حلف شمال الأطلسي، حول عدد من القضايا تتراوح من الحدود البحرية والمجال الجوي إلى مصادر الطاقة المحتملة في البحر المتوسط وقبرص المنقسمة عرقيا.

وعاد التوتر إلى الظهور في الآونة الأخيرة، إذ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن اليونان يجب أن تتوقف عن تسليح الجزر في بحر إيجه والتي يجب أن تكون منزوعة السلاح بموجب المعاهدات الدولية. وترفض اليونان ما تقوله تركيا باعتباره لا أساس له.

وقال ميتسوتاكيس، الذي كان يتحدث في قبرص، إن القانون الدولي يقف إلى جانب اليونان.

وأضاف خلال اجتماع مع الرئيس القبرصي نيكوس أنستاسيادس في نيقوسيا "سننحي جانبا أي خطاب يخرج عن القواعد الدبلوماسية السليمة.

"أعتقد أن هذا هو النهج الصحيح وأننا سنعود بسرعة إلى حالة الهدوء ونحافظ دائما على قنوات الاتصال مفتوحة. من وجهة نظري دائما أنه حتى في أصعب الأوقات، لا ينبغي أبدا إغلاق هذه القنوات".

وقالت وزارة الدفاع التركية إن وزيري دفاع تركيا واليونان التقيا على هامش اجتماع لحلف شمال الأطلسي في بروكسل يوم الخميس وناقشا مواصلة الحوار لتخفيف التوتر المتصاعد في الآونة الأخيرة.

وكان ميتسوتاكيس في قبرص لحضور مؤتمر حزب التجمع الديمقراطي في الجزيرة.

وتم تقسيم قبرص في الغزو الذي وقع عام 1974 بعد انقلاب قصير دبره الجيش الذي كان يحكم اليونان في ذلك الوقت. وتمثل حكومة القبارصة اليونانيين الجزيرة بأكملها في الاتحاد الأوروبي، بينما توجد دولة للقبارصة الأتراك في الشمال.

المصادر الإضافية • رويترز